google_counter
ورم الدماغ

ورم الدماغ

| Booking Heallth GmbH من | التشخيص & العلاج

.أورام الدماغ دائماً خطيرة جداً، لأنها تنشأ في الجهاز الأكثر أهمية في جسم الإنسان. درجة الخطر لهذه الأورام تعتمد على منطقة موقعها. وكلما اقترب الورم في الدماغ من المراكز الأكثر أهمية، كلما زاد احتمال أن يؤدي ذلك إلى وفاة الشخص

أورام الدماغ دائماً خطيرة جداً، لأنها تنشأ في الجهاز الأكثر أهمية في جسم الإنسان. درجة الخطر لهذه الأورام تعتمد على منطقة موقعها. وكلما اقترب الورم في الدماغ من المراكز الأكثر أهمية، كلما زاد احتمال أن يؤدي ذلك إلى وفاة الشخص.

 

ولكن ليس كل مريض مصاب بورم الدماغ محكم عليه. فالعديد من أنواعها ناجحة جداً في العلاج. دعونا نتحدث عن ما هو ورم الدماغ، ما هي أنواعه، ما هي أسباب ظهور الورم في الدماغ، وما يمكن أن تتوقعه بعد سماع مثل هذا التشخيص.

 

ما هو ورم الدماغ؟

الورم هو تشكل ضخم، وهو عبارة عن مجموعة من الخلايا الغير نمطية، و انقسامها السريع. الورم في الدماغ يمكن أن يكون حميداً أو خبيثاً.

 

وتنقسم جميع أورام الجهاز العصبي المركزي إلى ابتدائية وثانوية:

  • الابتدائية - تلك التي تطورت في الدماغ مباشرة
  • الثانوية - هي الانبثاث من الأورام الخبيثة ذو المنشأ الآخر (الرئتين، والكلى، وغيره)

 

يوجد عدد كبير من التصنيفات المختلفة لأورام الجهاز العصبي. ولكن أكبر أهمية اكليلنيكية تعطى للهيكل النسيجي للأورام و موقعها.

 

وتنقسم الأورام الابتدائية من حيث موطنها إلى مجموعتين كبيرتين:

  • أورام الدماغ - ما يصل إلى 90٪ من جميع أورام الجهاز العصبي المركزي
  • أورام الحبل الشوكي - 10٪ من أورام في الجهاز العصبي المركزي

 

ورم الدماغ

 

وهناك أيضاً أمراض الأورام ذو المنشأ الثنائي وقت واحد - في الدماغ والحبل الشوكي. ولكن عددهم من العدد الإجمالي للأورام ضئيل جداً - هي جزء صغير من النسبة المئوية الواحدة.

 

 

ويمكن للأورام أن تكون أيضاً:

  • داخل المخ - تنشأ في خلايا الدماغ.
  • خارج المخ - ينشأ من الأوعية والأغشية العصبية، وأجزاء من الأنسجة الجنينية، والغدة النخامية.

 

أورام الدماغ الأولية الخبيثة الناشئة داخل الجمجمة لديها عدد من الخصائص التي تميزها عن سرطان ذو أي منشأ آخرى:

 

1. هي لا تبدأ بالانبثاث تقريباً. أي أنها لا تشكل أورام أخرى في الغدد الليمفاوية وغيرها من الأجهزة.

 

2. يفصل الجهاز العصبي المركزي عن بقية الجسم الحاجز الدموي الدماغي. ولذلك، فإن مثل هذه الأورام عادة لا تخرج خارج الدماغ.

 

3. بسبب الخطر الكبير الذي يمكن أن يلحق أضراراً بالأجزاء المهمة وظيفياً من الدماغ، فإن معظم هذه الأورام غير صالحة للجراحة.

 

 

وبالنظر إلى الأسباب المذكورة أعلاه، فإن تصنيف الـ TNM (حجم الورم، وانتشاره، ومدى انبثاثه) لا تستخدم عملياً للأورام العصبية. يتم تحديد مراحل الورم على أساس النوع النسيجي للورم، وليس انتشاره.

 

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، يتم تمييز 10 أنواع نسيجية من أورام الجهاز العصبي المركزي:

  • من الأنسجة الظهارية العصبية؛
  • من السحايا؛
  • من الأعصاب؛
  • من الأنسجة المكونة للدم؛
  • من الخلايا الجنسية - الخلايا المنتشة؛
  • من الكيسات و التشكلات التي تشبه الورم؛
  • الأورام التي تتوغل في تجويف الجمجمة؛
  • أورام السرج التركي (وهو جزء من إحدى عظام الجمجمة التي تحوي الغدة النخامية)؛
  • الأورام الانبثاثية؛
  • الأورام غير القابلة للتصنيف.

 

الأورام الدبقية

الأورام الدبقية هي الأورام الناشئة في الأنسجة العصبية الظهارية. فهي تمثل أكثر من نصف جميع أورام الجهاز العصبية المركزي. في معظم الأحيان ينتج هذا ورم في المخ عن طفرات جينية.

 

وتشمل الأورام الأولية الدبقية، و أورام الخلايا النجمية، و أورام البطانة العصبية. بعض منها تتطور خلال فترة طويلة جداً - لسنوات. البعض الآخر يتقدم بسرعة ويؤدي إلى وفاة المريض في غضون بضعة أشهر.

 

يتكون الورم الدبقي من 4 درجات من الأورام الخبيثة. عادة ما تسمى الأورام من الدرجة 1-2 بالأورام الحميدة، والأورام من الدرجة 3-4 - الخبيثة. وتشمل الأخيرة الأورام الأولية الدبقية و الأورام النجمية المرتشحة - أكثر أورام الجملة العصبية الظهارية شيوعاً في الجهاز العصبي المركزي. إنها تمثل ما يصل إلى 80٪ من جميع الأورام من هذا النوع.

 

أورام السحايا

أورام الأغشية الدماغية تشكل حوالي 20٪ من أورام الجهاز العصبي المركزي الأولية. 95٪ من أنواع السرطان من هذا النوع هي الأورام السحائية. الـ 5٪ المتبقية تقع على المنسجات التليفية، الهيمانجيوبريسيتوما، سرطان الجلد، الساركوماتوسيس المنتشر وغيرها.

 

وقد تم تحديد بعض عوامل الخطر لأورام السحايا. هذه هي الأسباب التي يمكن أن تسبب ورماً في الدماغ:

  • إصابات الرأس؛
  • الإشعاع المؤين (بما في ذلك العلاج الإشعاعي)؛
  • تناول النتريت.

 

تم التعرف على العيوب الوراثية في الكروموسوم 22، والتي يمكن أن تسبب تتطور الورم في المخ. السبب هو طفرة في الموضع 22q12.3-qter.

 

وتنقسم الأورام السحائية الخبيثة إلى 3 مجموعات:

  • الدرجة 1 - وتشمل 9 أنواع نسيجية، وأكثرها شيوعاً هي الورم السحائي النسيجي (60٪ من الحالات)، الانتقالية أو المختلطة (25٪) والتليفية (12٪)
  • الدرجة 2 - هي الأورام السحائية الشاذة، والتي تتميز بانقسام الخلايا السريع والنمو السريع
  • الدرجة 3 - هي الأورام السحائية الأنابلاستيكية (الاسم القديم - الساركوما السحائية)

 

أحياناً، تتطور أورام الدماغ المتعددة. أصلها غير معروف. وهي تمثل حوالي 2٪ من جميع الأورام السحائية التي تم تشخيصها. وتتميز هذه الأورام من خلال بالطبع الاكلينيكي المواتي.

 

في 90٪ من الحالات يعيش الشخص مع هذا الورم كامل حياته، دون أي أعراض. 10٪ فقط من الحالات تتطلب الاستئصال الجراحي للأورام.

 

أورام الغدة النخامية

 

أورام الغدة النخامية

ما يصل إلى 10٪ من جميع الأورام الناشئة داخل الجمجمة هي أورام الغدة النخامية. هذه الأورام تقريباً دائماً حميدة. وعادة ما تتطور من خلايا الأدينوهيبوفيسيس (الفص الأمامي من هذه الغدة). هذه الأورام تسمى بـالأورام الغدية، وإذا كان قطرها أقل من 1 سم - فتسمى بالورم الغدي المكروي

 

لم يتم التعرف بعد عن سبب ظهور ورم الدماغ في الغدة النخامية. على الرغم من أن بعض عوامل الخطر معروفة.

 

:وتشمل

  • الأمراض المعدية للدماغ؛
  • الاصابات الدماغية الرضية؛
  • التسمم بالسموم؛
  • استخدام وسائل منع الحمل التي يتوجب تناولها؛
  • السمنة.

 

يمكن لأسباب الورم في الدماغ الذي ينمو من خلايا الغدة النخامية أن تكون راجعة إلى الطفرات الجينية. الاستعداد الوراثي له دور جدير بالذكر.

 

في أي عمر يمكن أن يظهر ورم الدماغ من الأصل الغدي النخامي؟ هذه الأورام تعتبر من أكثر الأورام "شبابية". يمكن أن تصيب الجميع، بما في ذلك الأطفال. وتشكل أكبر نسبة من المرضى في العمر القادر على العمل - من 30 إلى 50 سنة.

 

معظم أورام الغدة النخامية ليست مصحوبة بأعراض حادة، لذلك فإن قابلية اكتشافها منخفضة. عادة، يتم استخدام العلاج المحافظ (تعديل مستوى الهرمونات في الدم). عندما يتوقف هذا العلاج عن العمل، يتم استخدام التدخل الجراحي.

 

الأورام الجينية المنشأ

تتطور الأورام الجينية المنشأ في الدماغ في الأنسجة الجنينية. وتشمل هذه الأورام الجنينية، الورم الانتاشي، و السرطانة المشيمائية، و ورم جيب الأديم الباطن والسرطان الجنيني. وتقع هذه الأورام في منطقة الغدة الصنوبرية.

 

في أغلب الأحيان تتطور الأورام الجرثومية. تصل نسبة الإصابة بهذا الورم إلى 0.5٪ من جميع أورام الدماغ لدى ممثلي العرق الأوروبي، وتصل إلى 3٪ - لدى الآسيويين. وسبب ظهور هذا الورم الدماغي في أكثر الأحيان لدى السكان الآسيويين غير معروف.

 

يتم تشخيصه في كثير من الأحيان لدى الفتيان. وهو ورم خبيث - فإنه يبدأ بالانبثاث من خلال السائل النخاعي (السائل الذي يغسل الدماغ).

 

الأورام الانبثاثية

حوالي 20٪ من أورام الجهاز العصبي المركزي هي أورام الدماغ الانبثاثية. أسباب هذا المرض واضحة: وهو انتشار الانبثاث من أجزاء أخرى من الجسم. ويعتقد أن انتشارها الفعلي أعلى من ذلك بكثير. فبعد كل شيء، لأن مرضى سرطان في المرحلة 4 غالباً لا يتم فحصهم بعناية فائقة بسبب عدم لزوم هذا التشخيص العميق.

 

حتى لو كان هناك شك في أن ورم في المخ قد تطور إثر سرطان اذو منشأ آخر، فإن هؤلاء المرضى لا يتم إرسالهم إلى جراحين الأعصاب.

 

لماذا تتطور مثل هذه الأورام في الدماغ؟ ستجد فيما يلي الأسباب الأكثر شيوعاً:

 

أورام الأطفال

يمكن لأورام الدماغ أن تظهر حتى لدى الأطفال. تمثل أورام الدماغ حوالي 20٪ من سرطانات الأطفال. أي تحتل المكان الثاني بعد سرطان الدم.

 

تظهر في أغلب الأحيان عند الأطفال في السنة الأولى من الحياة. وفي أغلب الأحيان يصاب الأطفال بالورم المسخي. الأطفال الأكبر سناً، يصابون أكثر بالورم النجمي الحميد (أكثر من 30٪)، والأورام العصبية الأديمية الظاهرة (الورم الأرومي النخاعي، ورم الأرومة الصنوبرية - 20٪) و ورم الخلايا البطانية العصبية (15٪ من حالات المرض لدى الأطفال الأكبر من سنة واحدة).

 

في الوقت الحاضر، ليس من المعروف بالتحديد كيفية تشكل أورام الدماغ لدى الأطفال. وقد ثبت أنه يظهر لدى الفتيان أكثر من الفتيات. ولم يتم إثبات الأسباب الكامنة وراء ظهور الورم الدماغي في كثير من الأحيان لدى الأطفال الذكور.

 

ما هي أسباب تطور الورم الدماغي؟

 

ما هي أسباب تطور الورم الدماغي؟

يسأل المرضى أطبائهم في كثير من الأحيان عن أسباب تطور هذا المرض. و يفترضون أن معرفة الأسباب، ستساعدهم على منع ظهور المرض. للأسف فإن الوضع ليس كذلك.

 

لقد تم اكتشاف العوامل المسببة الأساسية بالنسبة للعديد من أنواع السرطان. على سبيل المثال، فمن المعروف جيداً  أن سرطان الرئة يتطور أساساً بسبب التدخين، سرطان عنق الرحم تسببه عدوى فيروس الورم الحليمي، وسرطان الكبد - التهاب الكبد الفيروسي C.

 

ولكن لم يتم اكتشاف سبب ظهور الورم الدماغي. على الرغم من العديد من الدراسات السريرية، فإن العلماء لم يتمكنوا من تحديد أسباب الأورام الدماغية.

 

ومع ذلك، فقد تم تحديد بعض عوامل الخطر:

 

الإشعاع. توجد العديد من طرق الحصول على الأورام الدماغية بسبب الاشعاع. في معظم الأحيان يسببه العلاج الإشعاعي للسرطان أو المخاطر المهنية (أطباء الأشعة، وعمال الصناعات النووية). وقد كان سبب الأورام الدماغية لدى الأطفال من قبل - العلاج بالأشعة عند الالتهابات الفطرية في فروة الرأس.

 

لا يمكن دائماً تتبع الصلة بشكل واضح. فقد تظهر الأعراض الأولى فقط في سن الـ 10-15 سنة بعد الإشعاع. ولكن الفحص الاستعادي للسجلات الطبية يظهر ما يمكن أن يتطور بسببه ورم الدماغ. وقد أظهرت البيانات عند استرجاع الحالة الطبية أن أورام الجهاز العصبي المركزي غالباً ما تلاحظ لدى الأشخاص الذين تعرضوا للإشعاع.

هل يعني هذا أن ورم الدماغ قد يتطور نتيجة التصوير الشعاعي، والتصوير التالقي أو التصوير المقطعي المحوسب؟ فجميع هذه الأساليب تستند على تأثير الإشعاع المؤين. لا، لم يتم إيجاد أي صلة. حتى قبل عشرات السنين، عندما كانت الأجهزة أقل كمالية بكثير، كانت تعرض الشخص لعشرة أضعاف الأشعة التي يتعرض لها اليوم، لم يكن هنالك أي سبب للاعتقاد بأن أورام الدماغ يمكن أن تنشأ نتيجة للإجراءات التشخيصية. إن الأجهزة المستخدمة اليوم دقيقة للغاية و متقنة و كمية الاشعاع قليلة جداً، لا تسبب ضرراً للخلايا أو تسبب في ظهور طفرات.

 

الوراثة. وقد تم تحديد بعض حالات الشذوذ الجينية، والتي يمكن أن تسبب الورم الدماغي. وتشمل الورام الليفي العصبي من النوع 1 و 2، و التصلب الدرني، و داء فون هيبل لينداو، و متلازمة لي-فراوميني. وهناك أسباب وراثية أخرى لظهور ورم الدماغ، لكنها نادرة أكثر.

 

المناعة. إحدى أنواع الأورام التي تظهر داخل الجمجمة هي سرطان الغدد الليمفاوية. يمكن أن ينشأ هذا الورم في الدماغ إثر المناعة المخفضة. الإيدز يمكن أن يؤدي إلى ذلك، والعلاج بعد زراعة الأعضاء (العلاج الكابت للمناعة)، والاستخدام على المدى الطويل للمثبطات والهرمون القشري السكري عند الأمراض الجلدية أو الآفات الجهازية للنسيج الضام.

 

ويجدر الإشارة أيضاً إلى عدة أسباب غير حقيقية. كثير من الناس يخشون منهم، ولكن هذه المخاوف كاذبة.

 

لذلك سنذكر فيما يلي العوامل التي لا يمكن أن يظهر ورم الدماغ بسببها:

  • استخدام الهاتف المحمول - خلافاً للمعلومة المشتركة، فإن الهاتف لا ينشر الإشعاع المؤين؛
  • لعبة كرة القدم (لاعبي كرة القدم غالباً ما يضربون الكرة برؤوسهم)؛
  • تأثير الحقول الكهرومغناطيسية؛
  • صبغ الشعر؛
  • الإجهاد والعادات السيئة.

 

و سنذكر أيضاً أسباباً مثيرة للجدل، و التي يمكن أن يتطور ورم الدماغ بسببها. عوامل الخطر هذه مفترضة، ولكن غير مؤكدة تماماً. 

 

من بينها:

  • الأسبارتام (تحلية مرضى السكري)؛
  • تأثير كلوريد الفاينيل (تأثير الأخطار المهنية لدى إنتاج البلاستيك)؛
  • الالتهابات الفيروسية؛
  • تأثير المنتجات البترولية؛

 

إذن فإن العلماء لا يزال لا يعرفون بالضبط ما يمكن أن يسبب الورم الدماغي. ولذلك، فإن الشيء الوحيد الذي يمكن القيام به لمنع هذا المرض هو عدم التعرض للإشعاع المؤين الكثيف، و محاولة الحفاظ على مناعة جيدة.

 

الورم السحائي الدماغي - التوقعات

نسبة البقاء على قيد الحياة عالية لدى الورم السحائي الدماغي. المسار السريري للمرض مواتي. وعادة ما تكون الأورام الخبيثة هذه من الدرجة الأولى. عندما لا تكون هنالك أعراض للمرض، يتم تطبيق استراتيجية المراقبة. قد لا يتطلب العلاج الجراحي، لأن معظم هذه الأورام الدماغية تكون توقعاتها مبشرة.

 

أول شيء يهتم به المرضى هو السؤال عن فترة العيش عند الاصابة بالورم السحائي الدماغي؟ يعتمد ذلك على عدد من العوامل. أولا وقبل كل شيء - على درجة الخباثة، و العلاج المتبع.

 

إذا تم إزالة ورم الدماغ تماماً خلال العملية، فإن فترة العيش تعتمد فقط على سن الشخص وحالته الصحية، لأن الورم السحائي لا يتكرر في 95٪ من الحالات. 5٪ فقط من المرضى يعانون من الانتكاس خلال الـ 15 عاماً بعد العملية.

ولكن في بعض الأحيان تقع الأورام في المناطق الوظيفية النشطة للجهاز العصبي المركزي. في مثل هذه الحالات، تصبح الإزالة الكاملة للورم أمراً مستحيلاً. ومع ذلك، حتى لو تم إزالته جزئياً، فإن خطر نسبة تكرار المرض خلال الـ 15 عاماً هي 50٪ فقط. في الـ 50٪ المتبقية من الحالات، يبقى الورم بنفس الحجم - أي أنه لا يتضخم. إن لوحظ نمو الورم السحائي الدماغي، فيمكن علاجه بشكل جيد بالعلاج الإشعاعي. حتى عند الأورام السحائية الخبيثة، يساعد الإشعاع على السيطرة على نمو الورم لمدة 5 سنوات على الأقل.

 

عمر المريض له أهمية ليست بصغيرة. ويمكنك أن ترى أدناه بيانات عن الأعمار التي يصل إليها مرضى الورم الدماغي في الأغشية السحائية.

 

وستجد فيما يلي نسبة البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات - أي عدد الأشخاص الذين سيعيشون لمدة 5 سنوات أو أكثر بعد التشخيص:

  • أقل من 45 عاماً - 87٪؛
  • أقل من 55 عاماً - 77٪؛
  • بين الـ 55 و الـ 65 سنة - 71٪.

 

في معظم الحالات، لا يتكرر الورم بعد مرور 5 سنوات، إن تم إزالته تماماً أثناء الجراحة.

 

معدل البقاء على قيد الحياة لمرضى الأورام الدماغية

 

ورم الدماغ العصبي الظهاري – معدل البقاء على قيد الحياة؟

إذا كان قد تم تشخيصك بورم الدماغ العصبي الظهاري، فإنه لا يمكن تحديد مدة العيش قبل تحديد نوعه النسيجي. إن بنية الورم تحدد الوقت الذي يتطور خلاله ورم الدماغ.

 

واعتماداً على ذلك، يتم تمييز 4 درجات من الخباثة للأورام العصبية الظهارية التي تصيب الجهاز العصبي المركزي:

  • الدرجة 1 - الورم النجمي شعري الخلايا؛
  • الدرجة 2 - الورم النجمي الجبلي، المتعدد الأشكال، المرقئ، اللييفي، الأورام النجمية المصفرة و الورم البطاني العصبي؛
  • الدرجة 3 - الورم النجمي الكشمي؛
  • الدرجة 4 - الورم الأرومي الدبقي.

 

وتعتبر الدرجة 1 و 2 لأورام الدماغ العصبية الظهارية درجة منخفضة الخباثة. لديهم توقعات أكثر إيجابية. أما الأورام من الدرجة 3 و 4 فتعتبر أوراماً عالية الخباثة أو ببساطة - خبيثة. أسوأ التوقعات توجد لدى أورام الدماغ من الدرجة 4.

 

ما هي مدة العيش عند الإصابة بالورم الأرومي الدبقي؟ لسوء الحظ، يتميز هذا الورم بأسوأ التوقعات. إنه يتطور بسرعة جداً ويتجلى في نخر (موت) مناطق من الدماغ. يمكن أن تظهر أعراض الورم بعد ظهوره بأشهر، أو حتى أسابيع. ولا يزيد متوسط العمر المتوقع للمرضى الذين تقل أعمارهم عن 40 سنة عن سنة ونصف، وبالنسبة للمرضى بعد سن الـ 40 - أقل من سنة واحدة.

 

البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات في البلدان المتقدمة، اعتماداً على العمر:

  • أقل من 45 عاماً - 19٪؛
  • بين الـ 45 و الـ 55 سنة - 8٪؛
  • بين الـ 55  و الـ 65 سنة - 5٪.

 

لا يتم حتى دائماً إجراء عملية جراحية للمرضى، لأنهم يموتون من ورم الدماغ من الدرجة الـ 4 من الخباثة بسرعة كبيرة. في كثير من الأحيان يستخدم فقط الإشعاع والعلاج الكيميائي. ولكن هذه الأساليب لا تسمح بإطالة عمر المريض بشكل كبير.

 

لسوء الحظ، فإن الورم الأرومي الدبقي هو الورم الأكثر شيوعاً (الورم المتعلق بالأديم الظاهر العصبي). وهو يمثل حوالي 50٪ من سلسلة هذه الأورام.

 

الورم النجمي الكشمي هو ورم خبيث يصيب الدماغ. كم يعيش الشخص مع هذا المرض؟

 

متوسط العمر المتوقع، اعتماداً على عمر المريض بعد تشخيص المرض هو:

  • أقل من 40 عاماً - حوالي 3 سنوات؛
  • بين الـ 40 و الـ 60 سنة - بمعدل سنتين؛
  • بعد الـ 60 عاماً - أقل من سنة واحدة.

 

البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات اعتماداً على العمر:

  • أقل من 45 عاماً - 54٪.
  • بين الـ 45 و الـ 55 سنة - 32٪؛
  • بين الـ 55 و الـ 65 سنة - 14٪.

 

من السمات المميزة للمرض هو النمو الارتشاحي. وهذا يعني أن الأورام تخترق الأنسجة الدماغية، أي أنها لا تحركها.

 

الورم النجمي الكشمي هو ثاني أكثر أورام الدماغ العصبي الظهاري انتشاراً، بعد الورم الأرومي الدبقي. تشكل هذه الأورام حوالي 30٪ من مجموعة هذه الأورام.

 

الورم التالي الأكثر شيوعاً من أورام الجهاز العصبي المركزي الناشئة في الأنسجة العصبية الظهارية هو ورم الدبقيات القليلة التغصن. وهو يمثل حوالي 5٪ من جميع الأورام الدبقية.

ويبلغ متوسط الوقت المتوقع للبقاء على قيد الحياة للمرضى في البلدان النامية، بما في ذلك في رابطة الدول المستقلة، 6 سنوات. المؤشرات في البلدان المتقدمة (ألمانيا، الولايات المتحدة الأمريكية) هي أفضل بكثير.

 

نسبة البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات، اعتماداً على عمر المريض لدى تشخيص المرض هي:

  • أقل من 45 عاماً - 88٪؛
  • بين الـ 45 و الـ 55 سنة - 81٪؛
  • بين الـ 55 و الـ 65 سنة - 68٪.

 

لسوء الحظ، فإن ورم الدبقيات القليلة التغصن يمكن أن يصبح خبيثاً. في هذه الحالة، يكتسب الورم الدرجة الـ 3 من الخباثة، وتسوء التوقعات. لم يتم بعد اكتشاف سبب ظهور ورم الدبقيات القليلة التغصن الكشمية. لذا فإن العمر المتوقع للبقاء على قيد الحياة ينخفض.

 

معدلات البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات لهذا النوع من الأورام في البلدان المتقدمة:

  • أقل من 45 عاماً - 71٪؛
  • بين الـ 45 و الـ 55 سنة - 61٪؛
  • بين الـ 55 و الـ 65 سنة - 46٪.

 

الورم البطاني العصبي - يمثل حوالي 3٪ من الأورام الدبقية. هو أكثر شيوعاً لدى الأطفال منه لدى البالغين. في كثير من الأحيان تكون هذه الأورام حميدة. في بعض الأحيان، يكون الورم من النوع البطاني العصبي الكشمي (الدرجة 3 من الخباثة). لا توجد بيانات حول ما يسبب ظهور هذا الورم في دماغ الأطفال.


وتختلف معدلات البقاء على قيد الحياة اختلافاً كبيراً من بلد إلى آخر. ففي رابطة الدول المستقلة، إن معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات لدى الأطفال ابتداءاً من الـ 3 سنوات حوالي 50٪، لدى البالغين - 70٪. أما في البلدان المتقدمة، فإن الإحصاءات أفضل بكثير بسبب الجودة الأفضل للعلاج.

 

معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات للمرضى الذين يعانون من الورم البطاني العصبي في الدول ذو الطب المتطور هو:

  • لدى الأطفال - 75٪؛
  • المرضى بين الـ 20 و الـ 45 سنة - 92٪؛
  • بين الـ 45 و الـ 55 سنة - 89٪؛
  • بين الـ 55 و الـ 65 سنة - 86٪.

 

كم يعيش الشخص المصاب بالورم الدماغي الناشئ عن الأنسجة الجنينية؟

أورام الجينية المنشأ هي أورام خبيثة. وهي تصيب الأطفال. وهي تتميز بالانبثاث.

الورم الأكثر شيوعاً هو الورم الانتاشي. وهو الورم الأكثر تبشيراً. الغالبية العظمى من المرضى يتمكنون من الشفاء من هذا الورم الدماغي الخبيث دون استخدام الأساليب الجراحية. كم يعيش الشخص بعد العلاج؟

 

متوسط العمر المتوقع هو نفسه لدى الأشخاص الذين لم يعانوا من هذا المرض. لعلاج هذا المرض يكفي العلاج الإشعاعي، وأحياناً العلاج الكيميائي (لدى الأطفال دون سن الـ 4 سنوات). كلما كان العمر أصغر، كلما كانت التوقعات أفضل.

 

لسوء الحظ، فإن التوقعات أسوأ بكثير لدى الأنواع الأخرى من الأورام الجينية المنشأ. هذه الأورام نادرة جداً. ولكن معدل البقاء على قيد الحياة للمرضى منخفض للغاية. هذه الأورام الدماغية غير قابلة للجراحة. كم يعيش هؤلاء المرضى؟ فقط 5٪ من المرضى يعيشون أكثر من سنتين بعد التشخيص. ويستخدم العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي، لأن العلاج الجراحي لا يحسن التوقعات. يتم إجراء العمليات التلطيفية فقط. على سبيل المثال، العمليات الجراحية التحويلية لتعديل مسال الدماغ.

 

أورام الدماغ الانبثاثية - ما هو معدل البقاء على قيد الحياة؟

في كثير من الحالات، يتم الكشف عن السرطانات فقط بعد بدء الانبثاث في الجهاز العصبي المركزي. يعتمد معدل البقاء على قيد الحياة بعد بدء الانبثاث للورم الدماغي على العلاج. إن متوسط العمر المتوقع عند المسار الطبيعي للمرض هو حوالي 3 أشهر. عند اللجوء إلى العلاج الجراحي أو العلاج الإشعاعي، يمكن أن يصل إلى سنتين أو أكثر.

 

يعتمد متوسط العمر أيضاً على النوع النسيجي للسرطان، موطنه ومدى انبثاثه. ما يقارب من 50٪ من الحالات هي أورام متعددة، مما يزيد من سوء التوقعات.

 

إلى أين يجب اللجوء في حال ظهور سرطان الدماغ؟

أفضل تشخيص وعلاج لسرطان الدماغ يتم في ألمانيا وغيرها من البلدان المتقدمة، وهو ما تؤكده إحصائيات البقاء على قيد الحياة للمرضى.

 

إذا كنت ترغب في استخدام خدمات الأطباء الألمان، لا تتردد في الاتصال بـ Booking Health.

مزايانا:

  • سيقوم فريق من الأطباء الذين يفهمون في الأساليب الحديثة لعلاج الأمراض المختلفة باختيار أفضل عيادة لعلاج سرطان الدماغ.
  • بفضل العقود المباشرة مع أفضل المؤسسات الطبية في ألمانيا، يمكنك توفير ما يصل إلى 70٪ من تكلفة البرنامج العلاجي. وبالإضافة إلى ذلك، ينخفض وقت انتظار تعيين الموعد مع الطبيب.
  • تكلفة العلاج المتفق عليها في البداية لا تتغير. حتى عند ظهور مضاعفات تتطلب أساليب علاجية إضافية، فإن التأمين سيغطي جميع النفقات الغير متوقعة.
  • مجموعة الخدمات الكاملة: نحن سنقوم بتنظيم كامل للبرنامج العلاجي في ألمانيا، وسوف نقدم مترجماً، و ننقلك من المطار إلى العيادة.
  • الشفافية المطلقة في العلاقات المالية: يمكنك دائماً معرفة الخدمات التي تم الدفع عنها وحجمها. سوف يتم إرجاع المال الذي لم يتم إنفاقه بعد العلاج.

 

لاستخدام جميع مزايا الطب الألماني، الرجاء ترك طلب على موقعنا على الانترنت. بعد معالجة الطلب، سوف نقوم بالاتصال بك، وسوف تتلقى استشارة شاملة بشأن علاج سرطان الدماغ في الخارج.

 

علاج سرطان الدماغ في ألمانيا

اختر العلاج في الخارج، وسوف تحصل بلا شك على نتيجة ممتازة!

 


المؤلف: الدكتور فاروق أحمد

 

اقرأ:

لماذا Booking Health - أسئلة وأجوبة

كيف لا نخطئ عند اختيار المستشفى والأخصائي

7 أسباب للوثوق بتصنيف المستشفيات على موقع Booking Health

Booking Health - معايير الجودة


 

قم بحجز جميع أنواع البرامج العلاجية على bookinghealth.ae

Booking Health هو موقع انترنت دولي للاطلاع على معلومات عن أفضل المستشفيات في العالم وحجز برامج الصحة وإعادة التأهيل عبر الانترنت. بفضل الهيكل المدروس بعناية وبساطة تقديم المعلومات، يتم استخدام الموقع بسهولة من قبل آلاف الأشخاص دون تعليم طبي. تقدم البوابة برامجاً في جميع المجالات الرئيسية للطب. أولاً، البرامج التشخيصية أو الفحص الوقائي. بالإضافة إلى مجموعة كاملة من برامج العلاج، ابتداء من العلاج المحافظ إلى التدخلات الجراحية الخاصة. تعزز برامج إعادة التأهيل نتائج العلاج أو يتم استخدامها بشكل مستقل. توفر بوابة الإنترنت Booking Health فرصة لمقارنة مؤهلات المتخصصين، وطرق العلاج، وتكلفة الرعاية الطبية في المستشفيات المختلفة. يختار المريض الخيار الأنسب له بشكل مستقل أو بعد استشارة مجانية لدى دكتور Booking Health.​

See also

أضف تعليقاً

هل تحتاج إلى مساعدة؟

Thank you!

We received your treatment application in the best Europe clinics. Our manager will contact you within the next 24 hours.