google_counter
أعراض سرطان الأمعاء

أعراض سرطان الأمعاء

| Booking Heallth GmbH من | التشخيص & العلاج

قد يكون من الصعب الكشف عن علامات سرطان الأمعاء. عادة ما يبدأ المرض بآلام في البطن، وإسهال أو إمساك. ومنذ أن أعراض سرطان الأمعاء غير مميزة جداً، يتم تشخيصه في وقت متأخر، عندما يكون الورم قد انتشر. لذلك، فإن معدل البقاء على قيد الحياة منخفض بين المرضى.

قد يكون من الصعب الكشف عن علامات سرطان الأمعاء. عادة ما يبدأ المرض بآلام في البطن، وإسهال أو إمساك. ومنذ أن أعراض سرطان الأمعاء غير مميزة جداً، يتم تشخيصه في وقت متأخر، عندما يكون الورم قد انتشر. لذلك، فإن معدل البقاء على قيد الحياة منخفض بين المرضى. في كثير من الأحيان تكون العلامات السريرية ضعيفة ولا تجبر المريض على استشارة الطبيب.

 

يجب على الجميع أن يعرف ما هي أعراض سرطان الأمعاء. سوف يسمح هذا بالاشتباه بالمرض في الوقت المناسب والاتصال بأخصائي لإجراء البحوث اللازمة.

 

الأعراض المبكرة لسرطان الأمعاء

لا توجد علامات وأعراض واصمة لسرطان الأمعاء. لا توجد علامات سريرية يمكن بعد اكتشافها القول بثقة أن المرض هو سرطان الأمعاء. لا تسمح حتى الأعراض دائماً بالشك بهذا المرض. فهي غير محددة، وتوجد في مئات من الأمراض الأخرى.

 

هذه إحدى الأسباب التي غالباً ما تسبب بعدم الكشف عن أعراض سرطان الأمعاء في الوقت المناسب، ويتم تشخيص المرض في مرحلة متأخرة فقط.

 

تعتمد علامات وأعراض سرطان الأمعاء على العديد من العوامل:

  • منشأ الورم (الجزء الأيمن أو الأيسر من القولون، القولون السيني، وغيره).
  • نوعه النسيجي.
  • طبيعة النمو (داخلي أو خارجي).

 

دعونا نتحدث عن علامات سرطان الأمعاء الأولى التي يمكن أن يكتشفها الشخص. عند التعرف عليها، من الضروري اللجوء إلى طبيب للخضوع إلى تحاليل وفحص متعمق.

 

ألم في البطن

إن ألم البطن هو العرض الأكثر شيوعاً لأمراض الجهاز الهضمي. وهو الأقل تميزاً. يمكن للألم المزمن أن يكون أول علامة لسرطان الأمعاء، وخاصة إذا ظهر الورم على الجانب الأيمن من الأمعاء (الجزء الصاعد من القولون). فعلامة سرطان الأمعاء الأولى هذه، أي الألم،  تظهر أكثر بمرتين مقارنة بموقع الورم على الجانب اليسار.

 

إن شدة الألم يمكن أن تكون مختلفة. يكون الألم أحياناً معتدلاً وكليلاً. إن الشخص في هذه الحالة لا يلجأ إلى المساعدة الطبية، ويحاول التغلب على هذه العلامات الأولية لسرطان الأمعاء بمساعدة الأدوية المختلفة. فهو يشتبه بالتهاب المعدة، والقرحة الهضمية، وعدوى الغذاء - بأي شيء، ما عدا الورم.


وفي حالات أخرى، يكون الألم حاداً و انتيابياً. ويمكن حتى أن ينقل الشخص إلى المستشفى. إن فرصة أن الطبيب سوف يكتشف الأعراض الأولى لسرطان الأمعاء في هذه الحالة عالية جداً. فبعد كل شيء، إن متلازمة الألم عالية الكثافة المستمرة تجعل طبيب الجهاز الهضمي يجري تشخيصاً كاملاً باستخدام الأدوات المختلفة.

 

أعراض سرطان الأمعاء

 

عسر الهضم العلوي

يتطور شعور عدم الراحة في الأمعاء، والذي يتضمن مجموعة كاملة من الأعراض المختلفة. ويشمل عسر الهضم العلوي والسفلي. عسر الهضم العلوي هو الغثيان، والتقيؤ، والثقل في الشرسوف، والتجشؤ، وفقدان الشهية.

 

هذه العلامات الأولى لسرطان الأمعاء هي الأكثر نموذجية عندما يكون موقع الورم في القولون العرضي. فهو يقع تشريحياً بالقرب مباشرة من الأمعاء الدقيقة والمعدة. عن طريق الضغط عليها، يسبب الورم العلامات السريرية لسرطان الأمعاء المذكورة أعلاه.

 

عسر الهضم السفلي

تشمل متلازمة عسر الهضم السفلي أو اضطرابات الأمعاء ما يلي:

  • انتفاخ البطن؛
  • الإمساك؛
  • الإسهال؛
  • القرقرة؛

 

في معظم الأحيان، تظهر أعراض سرطان الأمعاء هذه في المراحل المبكرة عندما يقع الورم على الجانب الأيسر. أي عندما يقع الورم في الجزء التنازلي من القولون.

 

ويتم تفسير تطور الانسداد المعوي المستمر لهذا التوطين من الورم بحقيقة أن الكتل البرازية تمر أولاً من النصف الأيمن من الأمعاء، ومن ثم من النصف الأيسر. هنا يصبح تماسك الكتل كثيف إلى حد ما. ولذلك، فإنه من الصعب أكثر للبراز المرور بجانب الورم. إن أعراض سرطان الأمعاء في المرحلة المبكرة تشمل انسداد جزئي في الأمعاء، وفي المراحل المتأخرة يمكن أن يصبح كاملاً. في هذه الحالة، لا يقدر الشخص على التغوط، ويعاني من آلام شديدة، ويدخل المستشفى الجراحي حيث يتم الكشف عن الورم.

 

الشوائب في البراز

في بعض الأحيان تكون الأعراض الأولى لسرطان الأمعاء هي وجود الشوائب في البراز. يكتشف الشخص في البراز الدم، والمخاط، والقيح. لا يعد هذا العرض أيضاً مميزاً (أي لدى أورام الأمعاء فقط). توجد العشرات من الأمراض الأخرى التي يصاحبها أيضاً وجود شوائب مرضية في البراز. وعلاوة على ذلك، كثير منهم أكثر شيوعاً من سرطان الأمعاء، فهذه الأعراض والعلامات يمكن أن تدل أيضاً على البواسير، والشقوق الشرجية، والعمليات التهابية في الأجزاء البعيدة من الأمعاء (التهاب المستقيم، والالتهاب السيني).

 

وكلما كان الورم أكثر بعداً (أقرب إلى فتحة الشرج)  كلما كان احتمال الكشف عن الشوائب في البراز كعرض من أعراض سرطان الأمعاء في المرحلة المبكرة من المرض أكبر. في كثير من الأحيان يتم الكشف خصوصاً عن نزول الدم  من فتحة الشرج عند الأورام السرطانية للمستقيم أو القولون السيني.

 

متلازمة التسمم

متلازمة التسمم العام تتجلى في الضعف، والشعور بالضيق، والألم العضلي، والصداع، والحمى، وفقدان الوزن التدريجي. يتطور فقر الدم بسبب فقدان الدم المستمر. ونتيجة لذلك، يظهر شحوب الجلد، وضيق في التنفس، ويسرع النبض.

تميز أكثر أعراض سرطان الأمعاء هذه في المراحل المبكرة أورام النصف الأيمن من الأمعاء. ففي هذا الجزء الصاعد من الأمعاء الغليظة توجد العديد من الزغابات التي تدخل من خلالها المواد المغذية إلى مجرى الدم. ونتيجة لذلك، فإن منتجات تفكك الورم تخترق جهاز مجرى الدم وتسبب في تطور التسمم.

 

أنت تعرف الآن ما هي الأعراض الأولى التي تحدث في معظم الأحيان لدى الإصابة بسرطان الأمعاء. وينبغي أن يكون ظهورهم سبباً في زيارة الطبيب المبكرة للتشخيص.

 

الأشكال السريرية

اعتماداً على الأعراض التي تظهر أولاً عند الإصابة بسرطان الأمعاء، ينقسم المرض إلى عدة أشكال سريرية.

 

السّمي المتعلق بفقر الدم

يتميز سرطان الأمعاء السّمي المتعلق بفقر الدم، بسيطرة أعراض متلازمة التسمم و فقر الدم . في كثير من الأحيان لا يعاني هؤلاء المرضى من آلام في البطن أو عسر الهضم. حتى أنهم لا يلجؤون إلى طبيب الجهاز الهضمي.
يمكن لهؤلاء المرضى أن يتعالجوا لفترة طويلة لدى أخصائيي الأمراض المعدية واشتباه التهابات غير مفهومة، لأن المرض يرافق بالحمى والتسمم العام. في بعض الأحيان يتعالجون لفترة طويلة لدى أخصائي الدم عند الاشتباه بفقر الدم بسبب نقص الحديد.

 

وبما أن علامات سرطان الأمعاء غير متميزة، عادة ما يتم تشخيصه في وقت متأخر، عندما يصل الورم إلى حجم كبير بالفعل، وينتشر إلى أعضاء أخرى.

 

الشكل الالتهابي لسرطان الأمعاء

 تشبه علامات سرطان الأمعاء الغليظة في كثير من الأحيان الأمراض الالتهابية. يتم تشخيص المرضى بالتهاب القولون أو الالتهاب المعوي القولوني. يظهر المرض لديهم على شكل اضطرابات في الأمعاء. حتى وجود الشوائب في البراز وارتفاع درجة حرارة الجسم في كثير من الأحيان لا  تكون سبباً كافياً للاشتباه في أن هذه الأعراض هي أعراض سرطان الأمعاء.

 

وغالباً ما يتم تشخيص المريض بالزحار وتوصف له الأدوية المضادة للبكتيريا.

 

الشكل الذي يتجلى في عسر الهضم 

إن شكل سرطان الأمعاء الذي يتجلى في عسر الهضم تظهر أعراضه على شكل عدم الراحة في الجهاز الهضمي. تظهر علامات عسر الهضم العلوي. في كثير من الأحيان يتم تشخيص هؤلاء المرضى بالتهاب المرارة، أو التهاب المعدة، أو القرحة الهضمية. ولكن دراسة الجزء

 

العلوي من الجهاز الهضمي لا تعطي أي نتائج. فأعراض سرطان الأمعاء الغليظة تظهر نتيجة الضغط على الأجزاء العلوية من خارجها عندما يصل الورم إلى حجم كبير.

 

الشكل الانسدادي

إن أعراض سرطان الأمعاء الغليظة المرتبطة بالانسداد المعوي تتطور أكثر عندما ينشأ الورم في القولون الأيسر. إنه يمنع ميكانيكياً مرور البراز.

 

في المرحلة الأولى من المرض، يعاني الشخص من الإمساك. يظهر لاحقاً الانسداد المعوي الكامل.

 

شكل الالتهابات الزائفة

إن عرض سرطان الأمعاء الذي يعقد تشخيصه أكثر من غيره في المرحلة المبكرة هو شكل الالتهابات الزائفة. فهو يتقمص أمراضاً عتماداً على موقع الورم: التهاب الحويضة والكلية، والتهاب الزائدة الدودية، والتهاب الصفاق. يمكن أن تؤدي هذه الأعراض لسرطان الأمعاء لدى النساء إلى لجوئهن إلى طبيب الأمراض النسائية اشتباهاً بالتهاب الملحقات، والتهاب البوق، والتهاب صفاق الحوض.

فشكل الالتهابات الزائفة للمرض يتميز بآلام في البطن، وارتفاع درجة حرارة الجسم، وتهيج البريتوني. تكتشف في الدم زيادة عدد الكريات البيضاء - الدلالة التحليلية التي تشير إلى مرض التهابي.

 

في كثير من الأحيان، تظهر أعراض سرطان القولون هذه على خلفية عملية التهابية قيحية حقيقية تتطور كمضاعفة للسرطان. يمكن للالتهاب القيحي أن يتطور على نمط التهاب مجاورات القولون. وسببه بداية تفكك الورم ورفض الأنسجة مع انضمام العدوى البكتيرية.

 

الشكل الورمي

أحياناً لا يتم تحديد الأعراض على الإطلاق لدى سرطان الأمعاء. لا يشكو المريض من أي شيء. تصبح أول إشارة سريرية هنا، والتي تكشف من خلال فحص موضوعي، تشكل واضح في البطن.

 

ويسمى هذا الشكل من المرض أيضاً بالشكل الغير نمطي. لأن العرض الأول لسرطان الأمعاء الذي يتجلى في الورم الواضح عن طريق الجس نادر جداً.

 

سرطان الأمعاء

 

التشخيص السريري والفئات المعرضة للخطر

منذ أن أعراض سرطان الأمعاء غير محددة، فإنه يكون من الصعب الكشف عنه. من الواضح أن ليس كل طبيب يرسل مريضه لإجراء خزعة عند مجيئه بسبب آلام في البطن. حتى لو تم الكشف عن دم في البراز، فإن الطبيب سيظن على الأغلب أن السبب هو عملية التهابية وليس الورم، فالتهابات الأمعاء أكثر شيوعاً من الأورام الخبيثة.

لفهم أي أعراض لسرطان الأمعاء الغليظة تتطلب التشخيص المستهدف، تم تقسيم جميع المرضى الذين اشتكوا من عسر الهضم، وآلام في البطن، وغيرها من علامات الجهاز الهضمي إلى مجموعات معرضة لخطر الأورام.

 

مجموعة عالية الخطر تعني أن احتمال الكشف عن سرطان الأمعاء أثناء التشخيص هو 70-80٪.

 

وستجد فيما يلي المعايير الرئيسية التي يمكن من خلالها تصنيف الشخص في المجموعة العالية الخطر للورم:

  • النزيف  الدموي من المستقيم، الذي يرافقه البراز المتكرر، وزيادة في عدد الرغبات الكاذبة بالتبرز لمدة لا تقل عن 6 أسابيع متتالية، بغض النظر عن عمر المريض.
  • زيادة عدد مرات التبرز والحث الكاذب على التبرز لمدة 6 أسابيع متتالية دون نزيف لدى المرضى الذين تبدأ أعمارهم من 60 عاماً.
  • النزيف المزمن من المستقيم و غياب أي علامات سريرية أخرى، شرط أن يكون عمر المريض أكثر من 60 عاماً.
  • وجود واضح لتشكل يشبه الورم في تجويف البطن (يمكن جسه من خلال جدار البطن)، بغض النظر عن العمر.
  • الكشف عن تشكل واضح في المستقيم عند الفحص الإصبعي للمستقيم.
  • وجود فقر دم غير مبرر، حيث يكون مستوى الهيموغلوبين لدى الرجال أقل من 110 غرام / لتر، ولدى النساء أقل من 100 غرام / لتر في سن اليأس.

 

كل هذه الأعراض تظهر في كثير من الأحيان عند الإصابة بسرطان الأمعاء. إنها تدعو الطبيب للشك بالورم. من الضروري للمريض إجراء فحص يهدف إلى الكشف عن الورم وتحديد نوعه النسيجي.

 

وهناك أيضاً مجموعة منخفضة الخطر. إن علامات سرطان الأمعاء هذه تعد سبباً لإدراج المرضى في هذه المجموعة لفحصها اللاحق:

  • علاج الأمراض المعوية المزمنة على المدى الطويل، والتفاقم المتكرر، وانخفاض فعالية استخدام العلاج المحافظ؛
  • نزيف من المستقيم إثر ظهور أعراض شرجية؛
  • نزيف من المستقيم مع شقوق في الشرج أو هبوط المستقيم؛
  • الإمساك أو الإسهال لمدة لا تقل عن 6 أسابيع متتالية؛
  • ألم في البطن.

 

أعراض سرطان الأمعاء والمعدة

خلال التشخيص، يتوجب على الطبيب التمييز بين الأمراض المختلفة التي لها علامات سريرية مماثلة. إن طبيب الأورام أو أخصائي الجهاز الهضمي الجيد يعرف دائماً ما هي علامات سرطان الأمعاء التي تميزه عن سرطان المعدة.

 

ويرافق كل من المرضين بتردد مختلف الأعراض التالية:

  • ألم في البطن؛
  • الإفرازات الدموية من فتحة الشرج؛
  • عسر الهضم العلوي (التجشؤ، عدم الراحة، وغيره)؛
  • فقدان الوزن ومتلازمة التسمم العام؛
  • علامات فقر الدم (شحوب الجلد، وضيق في التنفس، وعدم انتظام دقات القلب).

 

ولكن بعض أعراض سرطان المعدة والأمعاء تختلف اختلافاً كبيراً. فهي تمكن الطبيب من الشك في الموطن الرئيسي للعملية المرضية.

 

وستجد فيما يلي الاختلافات الرئيسية:

  • القيء الدموي. عند سرطان المعدة، يتدفق الدم مباشرة إلى تجويفه، لذلك يمكن أن يخرج مع القيء. لا يحدث ذلك عند الإصابة بسرطان الأمعاء. إن القيء نادر جداً. وحتى إن كان موجوداً، لا يكون القيء ممزوجاً بالدم.
  • الألم. بغض النظر عن مرحلة سرطان الأمعاء، تتوطن الأعراض غالباً في الجزء السفلي أو الأوسط من البطن. أي أن الألم يظهر عادة تحت السرة أو على الجانب، في المنطقة الحرقفية اليمنى أو اليسرى. عند سرطان المعدة، يكون الألم فوق السرة، غالباً على اليسار. على الرغم أنه من الصعب الحكم على أصل موطن الورم اعتماداً على الألم. لأن الألم في الجزء العلوي من البطن يمكن أيضاً أن يدل على سرطان القولون المستعرض. ومع ذلك، فإن مكان متلازمة الألم يساعد بالتعاون مع العلامات السريرية الأخرى على افتراض مكان وجود الورم.
  • الدم في البراز. وتشمل أعراض سرطان المعدة والأمعاء الشوائب في البراز. ومع ذلك، فإن الدم يختلف اختلافاً كبيراً، اعتماداً على ما إذا كان يمزج مع حمض الهيدروكلوريك. كلما كان مصدر النزيف (التورم) أبعد (أقرب إلى فتحة الشرج) كلما كان الدم قرمزي اللون أكثر. أما إذا كان النزيف يأتي من المعدة، فإن الدم يكون أسود.
  • الملء السريع للمعدة. على الرغم من أن العديد من علامات سرطان المعدة والأمعاء مشتركة، ولكن بعض الأعراض تميز مرضاً واحداً فقط. على سبيل المثال، الشبع المبكر، والشعور بالمعدة الممتلئة، والتقيؤ بعد تناول الطعام هو عرض من أعراض سرطان المعدة. فالورم يحتل مكاناً كبيراً ويقلل من حجم العضو.

 

عند معرفة الاختلاف بين أعراض سرطان الأمعاء والمعدة، يمكن للطبيب أن يخطط بشكل صحيح لكمية الاختبارات التشخيصية اللازمة. على سبيل المثال، إذا كان يشتبه في سرطان المعدة، يتم تعيين تنظير المعدة، وإذا كانت هناك أعراض لسرطان الأمعاء، فيوصف بإجراء تنظير إشعاعي إروائي أو تنظير القولون.


أعراض سرطان المستقيم والأمعاء

وفقاً للتصنيف الدولي، فإن أعراض سرطان الأمعاء وسرطان المستقيم تشير إلى مرض واحد يدعى بسرطان القولون والمستقيم. و تعني كلمة "colon" اللاتينية - الأمعاء الغليظة/ القولون ، و "rectum" - المستقيم. وفي الواقع، إن المستقيم هو جزء من الأمعاء.

ومع ذلك، فإن التشخيص التمييزي لا يزال ضرورياً. فمن المهم على الطبيب أن يعرف الموقع الدقيق لموطن المرض من أجل التخطيط لاستراتيجية العلاج الأمثل.

 

على الرغم من  وجود الكثير من الأعراض المشتركة (الإمساك، والانسداد المعوي، وفقر الدم، والنزيف)، فإن بعض علامات سرطان الأمعاء والمستقيم تختلف اختلافاً جوهرياً.

 

فعند الإصابة بسرطان المستقيم:

  • يكون نزيف المستقيم عرضاً رائداً؛
  • تظهر الأعراض الشرجية (الحكة والإحساس بجسم غريب)؛
  • يكون الورم واضحاً أثناء الفحص الإصبعي للمستقيم؛
  • يتوطن الألم في فتحة الشرج، وليس في البطن.

 

وفي الوقت نفسه، قد تظهر عددا من الأعراض، غير معهود من سرطان المستقيم، في وجود تشكيل الأورام في القولون. هذا النظام الغذائي السريع، وضوحا متلازمة التسمم، عسر الهضم العلوي. ويمكن للكثير من الأعراض التي لا تظهر عند سرطان المستقيم أن تظهر عند تشكل الأورام في القولون. وتشمل فقدان الوزن السريع، ومتلازمة التسمم الواضحة، وعسر الهضم العلوي.

 
تنظيم العلاج في الخارج

إن شركة Booking Health تقوم بتنظيم السياحة العلاجية في العديد من بلدان العالم منذ سنوات عديدة. لقد أبرمنا عقود مباشرة مع معظم المستشفيات الألمانية الكبرى.

 

لذلك، يمكن لكل مريض أن يحصل على الخدمات الطبية ذات الجودة العالية:

  • دون وسطاء؛
  • بسعر مخفض؛
  • دون الحاجة إلى شراء تأمين المرضى الأجانب، والذي تصل تكلفته إلى 50٪ أو أكثر من تكلفة البرنامج العلاجي؛
  • دون المخاطرة بأن السعر سوف يزداد أثناء العلاج.

 

يحصل كل عميل لـ Booking Health على التأمين. وهو صالح لمدة 48 شهر ويغطي أي نفقات طبية غير متوقعة تصل إلى 200 ألف يورو.

 

تتولى Booking Health جميع المسائل التنظيمية. سوف نختار مستشفاً لك، ونتفق مع إدارتها، ونساهم في تسريع بدء العلاج، ونرتب الوثائق اللازمة لك، ونترجم السجلات الطبية. سوف نحجز لك فندقاً، ونستقبلك في ألمانيا، ونأخذك إلى المستشفى بالسيارة. أي أنك ستكون قادراً على التركيز بشكل كامل على صحتك، والتخلص من المخاوف التي لا لزوم لها حول تنظيم العلاج في الخارج.

 

علاج سرطان الأمعاء في ألمانيا

 

اختر العلاج في الخارج، وسوف تحصل بلا شك على نتيجة ممتازة!

 


المؤلف: الدكتور فاروق أحمد

 

اقرأ:

لماذا Booking Health - أسئلة وأجوبة

كيف لا نخطئ عند اختيار المستشفى والأخصائي

7 أسباب للوثوق بتصنيف المستشفيات على موقع Booking Health

Booking Health - معايير الجودة


 

قم بحجز جميع أنواع البرامج العلاجية على bookinghealth.ae

Booking Health هو موقع انترنت دولي للاطلاع على معلومات عن أفضل المستشفيات في العالم وحجز برامج الصحة وإعادة التأهيل عبر الانترنت. بفضل الهيكل المدروس بعناية وبساطة تقديم المعلومات، يتم استخدام الموقع بسهولة من قبل آلاف الأشخاص دون تعليم طبي. تقدم البوابة برامجاً في جميع المجالات الرئيسية للطب. أولاً، البرامج التشخيصية أو الفحص الوقائي. بالإضافة إلى مجموعة كاملة من برامج العلاج، ابتداء من العلاج المحافظ إلى التدخلات الجراحية الخاصة. تعزز برامج إعادة التأهيل نتائج العلاج أو يتم استخدامها بشكل مستقل. توفر بوابة الإنترنت Booking Health فرصة لمقارنة مؤهلات المتخصصين، وطرق العلاج، وتكلفة الرعاية الطبية في المستشفيات المختلفة. يختار المريض الخيار الأنسب له بشكل مستقل أو بعد استشارة مجانية لدى دكتور Booking Health.​

See also

أضف تعليقاً

هل تحتاج إلى مساعدة؟

Thank you!

We received your treatment application in the best Europe clinics. Our manager will contact you within the next 24 hours.