google_counter
كيف لا نخطئ عند اختيار المستشفى والأخصائي
Booking Health

كيف لا نخطئ عند اختيار المستشفى والأخصائي

| Booking Heallth GmbH من | التشخيص & العلاج

تأتي فكرة العلاج في الخارج بطرق مختلفة. يبحث شخص ما عن عمد عن طرق غير متوفرة في وطنه الأم. فقد شخص ما ثقته في نظامه الطبي ويريد الحصول على مساعدة أفضل في الخارج. يصحح شخص ما نتائج العلاج مع الأطباء المحليين. بعد قرار العلاج في الخارج، تأتي الخطوة الثانية، والأكثر أهمية. وهو اختيار...

 

تأتي فكرة العلاج في الخارج بطرق مختلفة. يبحث شخص ما عن عمد عن طرق غير متوفرة في وطنه الأم. فقد شخص ما ثقته في نظامه الطبي ويريد الحصول على مساعدة أفضل في الخارج. يصحح شخص ما نتائج العلاج مع الأطباء المحليين.

بعد قرار العلاج في الخارج، تأتي الخطوة الثانية، والأكثر أهمية. وهو اختيار المستشفى وأخصائي العلاج. إن تأهيل الطبيب هو ضمان وضع التشخيص الصحيح وتعيين علاج كفء. ومستوى تجهيز المستشفى هو فرصة لاستخدام مجموعة كاملة من التقنيات الحديثة. كما لا يقل أهمية التعاون بين الأطباء من تخصصات متعددة، وتنفيذ إعادة التأهيل الذي يعزز العلاج.

هناك العديد من العوامل التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند الاختيار. وقبل كل شيء، كيفية التصرف في بحر المعلومات التي يمكن الوصول إليها. هناك الكثير من المعلومات، ولكن ما الذي يمكنك الوثوق به؟

 

مئات من القرارات الصائبة كل يوم - واقعنا 

تواجه شركة Booking Health قضية اختيار المتخصصين في باستمرار. يتواصل أطبائنا يومياً مع العشرات من المرضى من جميع أنحاء العالم ويختارون المؤسسات الطبية والأطباء المناسبين لهم. هكذا في حالة معينة، سيكون من الأفضل اللجوء إلى مستشفى جامعي كبير مجهز بنظام مراقبة عصبي وجهاز قوي للتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني. في حالة أخرى - من الأفضل أن يذهب الشخص مع الطفل إلى عيادة خاصة مريحة، حيث يمكن استشارة متخصص رائد في تخصص ضيق (على سبيل المثال، طبيب مختص بالصرع). في حالة ثالثة - من الأفضل زيارة مستشفى يجري دراسة سريرية، وتلقي العلاج البديل والمبتكر.

المعرفة والخبرة الطبية العملية وتنظيم علاج المرضى الدوليين لا تقدر بثمن عند اتخاذ مثل هذه القرارات. ومع ذلك، فإننا نفضل تأكيد توصياتنا بالبيانات الموضوعية ومراقبة مدى ملاءمتها بعناية. هدف أطبائنا هو توفير نهج شخصي لكل مريض وتحقيق أقصى فائدة له. ولا يمكن تحقيق ذلك إلا عندما يكون لدى المتخصص معلومات كاملة عن كل من المرض والقدرات التي يتمتع بها الطبيب والمستشفى.

من أين تأتي المعلومات المفصلة والموثوقة؟ تزودنا المؤسسات الطبية كل عام بتقارير شاملة عن نتائج عملهم. تحتوي الوثائق على بيانات عن إحصاءات تشخيص مجموعات معينة من الأمراض ونجاح أساليب العلاج معها. تحتوي التقارير على حوالي 400 عنصر وتوفر مواد واسعة للتحليل. على سبيل المثال، يمكنك التعرف على مثل هذه التقارير من المستشفيات الرائدة على مدار العام الماضي. تصبح هذه المعلومات مع الوقت في أيد الجميع:

https://www.charite.de/fileadmin/user_upload/portal/charite/organisation/download/qualitaetsberichte/QBericht-2016.pdf

http://www.klinikum.uni-muenchen.de/download/de/Das_Klinikum/Qualitaetsbericht-2016.pdf

 

كيف لا نخطئ عند اختيار المستشفى والأخصائي

 

ما الذي يكمن وراء الاختيار الموضوعي 

يقوم المتخصصون لدينا بالطبع بتحليل جميع المؤشرات وإجراء تقييم مقارن بناءً عليها. من أجل تسهيل فهم هذا النظام أدرجنا العناصر الـ11 الرئيسية من أصل 400 أدناه، والتي نأخذها بعين الاعتبار عند توصية مستشفى للمريض.

  1. تخصص المستشفى بالنسبة لمرضك. يمكن أن يكون قسماً متخصصاً في مستشفى جامعي رائد، وعيادة متخصصة مع أطباء مختصين.
  2. عدد العمليات التي أجريت (الفحوصات). بالطبع يلعب التدريب النظري والتطوير المهني المستمر دوراً هاماً. لكن التجربة العملية فقط هي التي تمنح الطبيب تفكيراً إكلينيكياً ومهارات لا يمكن تدريسها في الجامعات.
  3. النسبة المئوية للعمليات الناجحة (عدد التشخيصات الصحيحة). واحدة من أهم المؤشرات، التي ينبغي الاسترشاد بها عند اتخاذ القرار. فبعد كل شيء، إن نجاح التشخيص والعلاج هو بالضبط ما يسعى إليه المريض والطبيب.
  4. غياب المضاعفات والأمن. نسبة الأمن الجيدة للمستشفى هي عدم وجود آثار جانبية خطيرة من العلاج بالعقاقير (على سبيل المثال، عند وصف أدوية العلاج الكيميائي المبتكرة لعلاج السرطان) أو مضاعفات بعد التدخلات الجراحية (على سبيل المثال، النزيف، والفتق، ومتلازمة الألم).
  5. الدراسات وتنفيذ تقنيات جديدة. في الحالات التي لا يمكن فيها للنهج التقليدية المستخدمة سابقاً ضمان نتيجة جيدة، يتم اللجوء إلى آخر التطورات. تدخل نتائج التجربة الإكلينيكية رسمياً الممارسة السريرية في غضون سنوات قليلة، لكن المشاركين فيها يستفيدون من التطورات المبتكرة دون قضاء وقت في الانتظار.
  6. مستوى المعدات. تحديث المعدات هو شرط أساسي لتوفير الرعاية الطبية ذات التقنية العالية. لذا، فإن التدخلات الجراحية الروبوتية ممكنة فقط في المؤسسات ذات المعدات التقنية المناسبة.
  7. غياب العدوى المستشفوية. هذا المؤشر مهم بشكل خاص للإجراءات الغازية (التدخلات الجراحية).
  8. خدمة الطبيب (هل يقوم بنفسه بإجراء العملية، هل يتواصل بنفسه مع المريض في مرحلة ما قبل الجراحة). وكقاعدة عامة، يكون العلاج أكثر نجاحاً عندما يقود الطبيب المريض بالكامل - من مرحلة الفحص والتحضير للعلاج، إلى العلاج نفسه واختيار العلاج الداعم أو برامج إعادة التأهيل.
  9. خدمة الطاقم الطبي وعلاقته بالمرضى. مؤشر مهم، حيث أنه أثناء فترة الإقامة في المستشفى، يتواصل المريض في كثير من الأحيان مع الموظفين الطبيين أكثر من تواصله مع الطبيب المعالج. تساعد الممرضات في الأمور اليومية، وتدرب على المهارات الضرورية، وتدعم المريض نفسياً.
  10. راحة البقاء في المستشفى. يجب أخذ مستوى الراحة بعين الاعتبار. يجب أن يسبب البقاء في العيادة الخارجية أو بقاء المرضى أثناء التشخيص، أو بعد العلاج الجراحي، أو خلال إعادة التأهيل في المستشفى مشاعراً إيجابية فقط.
  11. أفضل سعر وجودة. الجانب المالي له أهمية كبيرة بالنسبة للعديد من المرضى، وكذلك لشركات التأمين. نحن دائماً نأخذ بعين الاعتبار عامل التكلفة وجودة الخدمات الطبية المقدمة.

يمكنك تحديد واحد أو أكثر من الجوانب الأكثر أهمية بالنسبة لك والتركيز عليها. بناء على سنوات عديدة من الخبرة العملية، نحن نأخذ بعين الاعتبار جميع هذه المؤشرات، إلى جانب العديد من المؤشرات الإضافية.

 

 

المراقبة المستمرة في تحديث المعلومات

قبل إضافة المعلومات عن المستشفى في بوابة Booking Health، تخضع المستشفيات لفحص شامل للامتثال لجودة الرعاية. نحن ندرس الوثائق الرسمية، بالإضافة إلى زيارة أقسام المرضى والعيادات الخارجية شخصياً، وتقييم معدات الجراحة، ووحدات التشخيص، والمختبرات.

من المهم أن نفهم أن المستشفى لا يتم تقييمه "مرة واحدة وإلى الأبد". يتم مراقبة جميع المؤشرات باستمرار: وفقاً للتقارير الطبية السنوية، والزيارات الشخصية، ومراجعات مرضانا. إذا تبين أثناء العلاج أو التشخيص أن الخدمات الطبية لم تعد تفي بالمعايير، يتم التوقف عن نصح المرضى بها ويتم  إزالتها من البوابة.

في كثير من الأحيان يجب حتى على المستشفيات المعروفة أن تحسن بشكل كبير جودة الخدمات من أجل تلبية هذه المتطلبات. هذا أمر طبيعي جداً، حيث يتم إدخال أساليب جديدة سنوياً في الطب العملي. دون تحديث المعدات والأدوية، وبدون تدريب المتخصصين على التقنيات الجديدة وبروتوكولات العلاج، لا يمكن اعتبار المستشفى مؤسسة طبية رائدة. يحفز تقييمنا المستقل الخارجي المستشفيات لمواكبة العصر.

 

الاستجابة السريعة في حالات الطوارئ

يتواصل أطبائنا بالتفصيل مع كل مريض ويدرسون سجلاته الطبية. عند وضع البرنامج الطبي الأولي، نأخذ بعين الاعتبار أدق التفاصيل. ومع ذلك، حتى مع هذا النهج تحصل حالات غير متوقعة. على سبيل المثال، عند الوصول وإجراء الفحص يتم اكتشاف حقائق جديدة أو يتم وضع تشخيص مختلف. في نهاية المطاف، هذا الأمر يفيد المريض، فهو لا يأتي إلى الخارج لتأكيد التشخيص الخاطئ والحصول على علاج عديم الفائدة بسبب ذلك.

في نفس الوقت، في مثل هذه الحالات، تظهر مهمة إيجاد مستشفى جديد أكثر تخصصاً وبسرعة. من المهم في هذه الحالة سرعة العمل واستعداد المؤسسة الطبية لتحمل مسؤولية المريض الدولي. يتم في المستشفيات الرائدة تسجيل المرضى في قائمة الانتظار ويأتي المريض إلى الطبيب عند حلول الموعد. قد تستغرق فترة الانتظار 1-2 أشهر، وهذا بالطبع غير مقبول للأجانب. خاصة إذا كانت هناك حاجة للعلاج الطارئ.

لحسن الحظ، فإن إدارة المستشفيات والأطباء شخصياً يتفهمون حالة المرضى الدوليين. يتلقى مرضى Booking Health الرعاية الطبية في وقت قصير، خارج قائمة الانتظار. هذا يسمح بتجنب إضاعة الوقت والانتقال إلى الفحص أو العلاج بأسرع وقت ممكن. كما يتم حماية مرضانا من المضاعفات أثناء العلاج بواسطة التأمين.

 

تقييم آفاق العلاج على المدى الطويل في المستشفى

في بعض الحالات، تكون رحلة واحدة إلى الخارج كافية. على سبيل المثال، عندما يؤدي التدخل الجراحي إلى القضاء تماماً على سبب المرض أو يؤدي العلاج بالأدوية إلى هداة مستمرة للمرض المزمن.

في حالات أخرى، عند اختيار المستشفى، نأخذ بعين الاعتبار إمكانية إجراء إعادة التأهيل، والعلاج الداعم لفترات طويلة، وكذلك إمكانية المجيء إلى فحص المتابعة أو المرحلة التالية من العملية. تقع في القائمة الأولوية المؤسسات الطبية التي ترافق المريض في جميع مراحل الشفاء.

كما أننا نفهم أيضاً أهمية متابعة التواصل مع الطبيب المعالج. يتعلق هذا الأمر أولاً بتصحيح نظام المعالجة بناءً على نتائج الفحوصات اللاحقة التي يجريها الشخص في المنزل. للقيام بذلك، نستخدم بوابة خاصة بنا لإدارة المستندات الطبية  .إنها تسهل بشكل كبير التواصل بين الطبيب والمريض، كما تحمي سرية المعلومات الطبية.

اختيار المستشفى والطبيب هو عمل دقيق وشاق، تعتمد عليه في نهاية المطاف نتيجة العلاج. مهمة Booking Health هي مساعدة المريض على اتخاذ قرار مدروس يؤدي إلى التعافي والرفاهية.

 

كيف لا نخطئ عند اختيار المستشفى والأخصائي

 

اختر العلاج في الخارج، وسوف تحصل بلا شك على نتيجة ممتازة!

 


المؤلف: الدكتور فاروق أحمد

 

اقرأ:

لماذا Booking Health - أسئلة وأجوبة

كيف لا نخطئ عند اختيار المستشفى والأخصائي

7 أسباب للوثوق بتصنيف المستشفيات على موقع Booking Health

Booking Health - معايير الجودة


 

قم بحجز جميع أنواع البرامج العلاجية على bookinghealth.ae

Booking Health هو موقع انترنت دولي للاطلاع على معلومات عن أفضل المستشفيات في العالم وحجز برامج الصحة وإعادة التأهيل عبر الانترنت. بفضل الهيكل المدروس بعناية وبساطة تقديم المعلومات، يتم استخدام الموقع بسهولة من قبل آلاف الأشخاص دون تعليم طبي. تقدم البوابة برامجاً في جميع المجالات الرئيسية للطب. أولاً، البرامج التشخيصية أو الفحص الوقائي. بالإضافة إلى مجموعة كاملة من برامج العلاج، ابتداء من العلاج المحافظ إلى التدخلات الجراحية الخاصة. تعزز برامج إعادة التأهيل نتائج العلاج أو يتم استخدامها بشكل مستقل. توفر بوابة الإنترنت Booking Health فرصة لمقارنة مؤهلات المتخصصين، وطرق العلاج، وتكلفة الرعاية الطبية في المستشفيات المختلفة. يختار المريض الخيار الأنسب له بشكل مستقل أو بعد استشارة مجانية لدى دكتور Booking Health.

See also

أضف تعليقاً

هل تحتاج إلى مساعدة؟

Thank you!

We received your treatment application in the best Europe clinics. Our manager will contact you within the next 24 hours.