google_counter
أم الدم الأبهرية البطنية

أم الدم الأبهرية البطنية

| Booking Heallth GmbH من | التشخيص & العلاج

ما هو مرض أم الدم الأبهرية البطنية؟ هل هذا مرض خطير؟ هل من الضروري معالجته بسرعة أو أن المراقبة البسيطة كافية؟ دعونا نتحدث عن ما هو أم الدم الأبهرية البطنية، لماذا يتطور، وكيف يتجلى، ويشخص، ويعالج. إن أم الدم الأبهرية البطنية هو مرض يلاحظ خلاله زيادة في قطر جزء من الشريان الأبهري ...

 

ما هو مرض أم الدم الأبهرية البطنية؟ هل هذا مرض خطير؟ هل من الضروري معالجته بسرعة أو أن المراقبة البسيطة كافية؟ دعونا نتحدث عن ما هو أم الدم الأبهرية البطنية، لماذا يتطور، وكيف يتجلى، ويشخص، ويعالج.

 

الأسباب

إن أم الدم الأبهرية البطنية هو مرض يلاحظ خلاله زيادة في قطر جزء من الشريان الأبهري بمرتين أو أكثر من العرض الطبيعي للوعاء الدموي. إن المرض خطير لأنه في أي وقت يمكن أن يتمزق التمدد. إنها مضاعفة قاتلة تنتهي في كثير من الحالات بالوفاة.

 

يمكن أن يكون لأم الدم الأبهرية البطنية أسباب مختلفة. ولكن إحدى الأسباب منتشرة أكثر من غيرها. إن تصلب الشرايين هو سبب المرض في 96٪ من الحالات. جميع الأسباب الأخرى لتمدد الأوعية الدموية في الأبهر البطني مجتمعة تسبب 4٪ فقط من الحالات المرضية. 

 

من بين هذه الأسباب:

  • الزهري
  • عيوب خلقية في النسيج الضام
  • التهاب الأبهر الغير محدد (العمليات الالتهابية ذو المسببات البكتيرية)
  • السل
  • الإصابات
  • العمليات الجراحية والإجراءات التشخيصية

 

يمكن أن تتوسع مناطق مختلفة من الأبهر. من خلال الموقع، يتم تقسيمها إلى 4 أنواع:

  • في الجزء الداني (الأقرب إلى الحجاب الحاجز)
  • تمدد الأوعية الدموية في الشريان الأورطي البطني دون الانشعاب (وهو المكان الذي ينقسم فيه الشريان الأورطي إلى شريانين حرقفيين)
  • نفس الموقع مع إصابة الانشعاب
  • توسع الشريان الأورطي البطني بأكمله

 

لدى 90٪ من المرضى، يتم تشخيص النوع 2 أو النوع 3. وهو إصابة القسم تحت الكلى، عندما يتوطن المرض تحت تفرع الشريان الكلوي.

 

الأعراض السريرية

ترجع معظم أعراض أم الدم الأبهرية البطنية إلى انضغاط عدد من الأنظمة التشريحية الموجودة بالقرب من بعضها. تعتمد أعراض أم الدم الأبهرية البطنية التي يكتشفها الطبيب على نوع الأنسجة التي يتم انضغاطها.

 

إن آلام البطن هي علامة سريرية رئيسية لمرض أم الدم الأبهرية البطنية. لوحظ هذا العرض لدى 90٪ من المرضى. غالباً ما يكون الألم البطني هو السبب في الذهاب إلى الطبيب. وهو مرتبط بالضغط الذي يسببه الجزء المتضخم من الشريان على الضفائر العصبية.

 

عادة ما يكون الألم كليلاً، غير حاد. غالباً ما يكون موضعه في السرة، على الرغم من أنه في كثير من الأحيان ينتشر إلى الفخذ، وأسفل الظهر، وحتى الساقين. في بعض الأحيان تزداد شدة الألم بشكل ملحوظ، تظهر علامات ألم البطن الحاد. يحدث ذلك عندما تبدأ أم الدم الأبهرية البطنية بالضغط على جذور العمود الفقري.

العلامة السريرية الثانية لأم الدم الأبهرية البطنية في تجويف البطن هو الشعور بنبض قوي. لوحظ ذلك لدى 40٪ من المرضى الذين يعانون من هذا المرض. غالباً ما يكون الإحساس مصحوباً بضغط داخلي، وثقل، وعدم الراحة في البطن. خلال الجس، غالباً ما يتم تحديد التكوين الحجمي في النصف الأيسر من التجويف البطني. يظهر النبض عادة فقط عندما تصل أم الدم إلى حجم كبير. هذا يدل على زيادة خطر تمزقها.

أثناء الفحص، يتم تحديد العَرَض الرئيسي الثالث لأم الدم الأبهرية البطنية. تشخيص المرض ينطوي على التسمع - الاستماع إلى جدار البطن بواسطة المسماع. لدى 75٪ من المرضى، يتم تحديد صوت انقباضي فوق الأبهر المتوسع. سببه ارتجاف جدرانه.

 

الأعراض الأخرى لأم الدم الأبهرية البطنية يمكن أن تكون مختلفة. إنها تظهر بتردد صغير لدى مرضى مختلفين.

 

من بين المتلازمات السريرية الرئيسية يمكن ذكر:

  • متلازمة نقص التروية الجذرية - هو ألم في أسفل الظهر وتدهور حركة الأرجل عند انضغاط الأعصاب الشوكية الحركية و الحساسة
  • المتلازمة البطنية - التجشؤ، والتقيؤ، واضطرابات التبرز، وتدهور الشهية، وفقدان الوزن. يحدث ذلك عند انضغاط الاثني عشر
  • متلازمة المسالك البولية - دم في البول، والألم والثقل في أسفل الظهر، وصعوبة في التبول. يرتبط ذلك بالضغط على الكلى والحالب
  • نقص التروية المزمنة - يحدث ذلك عندما يتم انضغاط الشرايين الفخذية والحرقفية، ويتجلى ذلك بألم في الساقين، يزداد عند المشي

 

تعطي الأعراض للطبيب فرصة للتشكيك في أم الدم الأبهرية البطنية، ولكن يتم وضع التشخيص النهائي بعد إجراء الفحص الأدواتي.

 

أعراض أم الدم الأبهرية البطنية

 

التشخيص

يتم الكشف عن أم الدم الأبهرية البطنية باستخدام أساليب التصوير الغير غازية. بشكل أساسي يتم استخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية، أو الأشعة السينية، أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

 

  • التصوير بالأشعة فوق الصوتية. هذه هي الطريقة الأكثر بساطة وأمناً وغير مكلفة للفحص. يمكن أن يوصف لغرض وقائي للرجال بعد الـ 50-60 سنة، حتى لو لم يكن لديهم أي شكاوى. خلال هذا الإجراء، يمكن الكشف عن أم الدم الأبهرية البطنية. وعلاوة على ذلك، فإن الموجات فوق الصوتية تجعل من الممكن تقييم حالة جدرانها للكشف عن تخثر الدم، وتحديد حجم وموقع جزء الشريان المتوسع.
  • التصوير المقطعي المحوسب. التصوير المقطعي هو طريقة للتشخيص التدقيقي لأم الدم الأبهرية البطنية. يسمح بالكشف عن الكتل الخثارية والضرر الذي يصيب القشرة الداخلية للشريان. يقوم الطبيب بمساعدة التصوير المقطعي المحوسب بتقييم حالة الأعضاء المجاورة.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي. ويمكن أيضاً إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي بغرض التوضيح. تسمح هذه الطريقة بمشاهدة التفاصيل بشكل أفضل. يسمح التصوير بالرنين المغناطيسي للطبيب بالكشف عن التكلس، وتلف، وتشرّح الجدران، فضلاً عن غيرها من الميزات المورفولوجية.
  • تصوير الأوعية الدموية. طريقة الفحص هذه غير آمنة، لأنه أثناء إجرائها يوجد خطر تمزق الشريان الأبهر. لذلك، نادراً ما يوصف هذا الأسلوب لتشخيص أم الدم الأبهرية البطنية. إنه أسلوب تشخيصي يستخدم الأشعة السينية، ويتطلب إدخال مادة التباين. يتم استخدامه للتحقق من حالة فروع الشريان الأبهر أو للحصول على صورة أكثر دقة للمرض قبل الجراحة.

 

تمزق أم الدم

هذا المرض هو واحد من أخطر الأمراض الوعائية. توقعاته ليست جيدة. يحدث تمزق أم الدم الأبهرية البطنية لدى 40٪ من المرضى خلال السنة الأولى بعد التشخيص. يصل معدل الوفيات لهذه المضاعفة إلى 60٪.

 

يتقدم المرض باستمرار، ويزيد قطر تمدد الأوعية الدموية مع تقدم العمر. ينمو  في السنة بمعدل 2-3 مم. ونتيجة لذلك، يصبح الغلاف الخارجي للشريان يلعب دور إطار هذه الوعاء الكبير. وبطبيعة الحال، هو ليس قادر على تحمل مثل هذا الضغط القوي لفترة طويلة. علاوة على ذلك، يزيد الضغط بسبب اضطراب تدفق الدم. أي أن الضغط في الجزء المتوسع من الشريان أعلى من بقية أجزاء الشريان الأبهر. ونتيجة لذلك، يحدث تمزق مع نزيف داخلي واسع.

 

يحدث تمزق أم الدم الأبهرية البطنية في أكثر الأحيان عندما يكون قطر التوسع كبيراً. تم تأسيس علاقة مباشرة بين حجم أم الدم وخطر تمزقها. لذلك، إذا كان قطر التمدد أقل من 5 سم، يكون خطر التمزق حوالي 5٪. إذا تجاوز القطر 7 سم، فإن احتمال تمزق أم الدم يصل إلى 76٪. يزيد الخطر إذا كان المريض يعاني من ارتفاع ضغط الدم الشرياني اللامعاوض.

 

هل العلاج المحافظ ممكن؟

إن علاج أم الدم الأبهرية البطنية بدون جراحة أمر مستحيل. لا توجد حبوب يؤدي تناولها إلى تقليل الجزء المتوسع من الأوعية الدموية وعودته إلى القطر الطبيعي. علاج أم الدم الأبهرية البطنية بالأساليب الشعبية أمر غير عملي على الإطلاق. لا يؤثر الاستخلاص بالإغلاء للأرقطيون أو جذر القراص على بنية الأوعية الدموية. عند اكتشاف أم الدم الأبهرية البطنية، لا يمكن إجراء العلاج إلا بالطرق الجراحية.

يتم تقرير الحاجة إلى إجراء العملية بشكل شخصي في كل حالة. إذا تم تشخيص أم الدم ينقل المريض إلى قسم جراحة الأوعية الدموية. ثم يقوم الأطباء بتقييم عوامل الخطر وتحديد ما إذا كانت العملية ضرورية الآن أو أنه يمكن تأجيلها إلى وقت لاحق.

 

يميل معظم المتخصصين إلى الاعتقاد بأنه في حالة اكتشاف أم الدم الأبهرية البطنية، يكون العلاج مطلوباً دائماً إذا كان قطرها أكبر من 4 سم، ولا يهم ما إذا كان المريض يعاني من مضاعفات للمرض أو ما هو سنّه.

 

مؤشرات وموانع الجراحة

إذا تم تشخيص أم الدم الأبهرية البطنية، يجب أن يتم العلاج في أقرب وقت ممكن. أولاً، لكي لا تلحق بالتمزق. ثانياً، لمنع تطور مضاعفات المرض. لذلك، فإن تكتيكات المراقبة النشطة غير منطقية. خاصة بأن أم الدم تتوسع باستمرار. عاجلاً أم آجلاً، سيتعيّن إجراء العملية لأم الدم الأبهرية البطنية. لذلك فمن الأفضل القيام بذلك على الفور، قبل أن تظهر مضاعفات لا يمكن علاجها.

 

ولكن مع ذلك، في بعض الحالات، يجب تأجيل بداية العلاج الجراحي. توقف تكلفة العملية العديد من المرضى. كما يمكن لبعض الموانع الطبية أيضاً أن تحل من علاج أم الدم الأبهرية البطنية بالطريقة الجراحية.

 

أهمها:

  • اضطرابات الدورة الدموية التاجية أو الدماغية الداخلية
  • القصور الكلوي أو الكبدي
  • المرور بنوبة قلبية قبل أقل من 3 أشهر

 

يتم إجراء العلاج الجراحي فقط إذا كانت حالة المريض جيدة. يمكن أن تكون العملية طارئة أو مخطط لها. عملية الطوارئ مختلفة من حيث أنها تنفذ في أقرب وقت ممكن. يشار إليها عند وجود خطر تمزق أم الدم.

 

بغض النظر عن وجود الأعراض، يوصف علاج أم الدم الأبهرية البطنية لغالبية المرضى.

 

تتم العملية بطريقة مخططة. يكمن جوهرها في تركيب طرف اصطناعي داخل الشريان الأبهر المتوسع. يكون خطي أو ثنائي التكافؤ. يتم تثبيت النهايات المخروطية للشريان أثناء العملية بمشابك لمنع النزيف. إن سعر إجراء عملية أم الدم الأبهرية البطنية يعتمد إلى حد معين على جودة الطرف الاصطناعي المراد تثبيته.

يمكن أن يجرى الوصول بالفتح أو من داخل الأوعية الدموية. عند الوصول بالفتح، يتم إجراء فتح البطن. أي أنه يُفتح جدار البطن.

 

الوصول من داخل الأوعية الدموية هو الطريقة الأفضل. وسعر العملية نفسه تقريباً.

 

ولكن خلال التدخل الجراحي بالوصول من داخل الأوعية يتم ضمان:

  • تقليل فترة إعادة التأهيل 
  • التحمل الأفضل لفترة ما بعد الجراحة
  • تقليل خطر المضاعفات
  • تأثير جمالي أفضل

 

يتم الوصول إلى الأوعية الدموية من الداخل من خلال الشريان الفخذي أو الحرقفي. يتم استخدام هذه الطريقة للمرضى الذين لا يستطيعون تحمل العملية المفتوحة.

 

تنظيم العلاج في ألمانيا

يفضل العديد من مرضى أم الدم الأبهرية البطنية بإجراء الجراحة في إحدى المستشفيات الألمانية. ويرجع هذا الاختيار إلى حقيقة أن التدخل الجراحي عند أم الدم أمر خطير للغاية، ولكن يصل معدل البقاء على قيد الحياة بعد العملية الجراحية في مستشفيات البلدان النامية إلى 95٪.

 

إن تكلفة جراحة أم الدم الأبهرية البطنية في ألمانيا أعلى منها في رابطة الدول المستقلة السابقة، لكنها أقل بكثير من الولايات المتحدة، أو سويسرا، أو المملكة المتحدة. إن عدد الوفيات أثناء العمليات أقل في أفضل المستشفيات الألمانية، كما أن خطر المضاعفات منخفض، وأما نتائج العلاج على المدى الطويل فهي أفضل. 

 

وفي ألمانيا تحمّل العالي للجراحة من قبل المرضى، لأنه يتم تزويدهم بجودة عالية من الرعاية ما بعد الجراحة وتخدير حديث.

 

يمكننا تنظيم علاجك في إحدى أفضل المستشفيات في ألمانيا.

 

لدى Booking Health عقود مباشرة مع جميع المؤسسات الطبية الرئيسية في هذا البلد، مما يسمح بما يلي:

  • تقليل وقت الانتظار للعملية 
  • خفض تكاليف العلاج إلى نسبة تصل إلى 70٪ 
  • الاستفادة من خدمات أفضل الأطباء في ألمانيا، بدلاً من الخبراء الشباب في مستشفيات غير معروفة

 

سوف نوفر جميع الخدمات الضرورية وننظم رحلتك للعلاج في ألمانيا بالكامل. سنزودك بمترجم، ومساعد لتجهيز التأشيرات، وترجمة الوثائق، وحجز التذاكر والفندق لك، والاستقبال في المطار الألماني.

 

لاستخدام خدمات Booking Health، اترك طلباً على الموقع، وسنتصل بك في أقرب وقت.

 

علاج أم الدم الأبهرية البطنية بالجراحة في ألمانيا

 

اختر العلاج في الخارج، وسوف تحصل بلا شك على نتيجة ممتازة!

 


المؤلف: الدكتور فاروق أحمد

 

اقرأ:

لماذا Booking Health - أسئلة وأجوبة

كيف لا نخطئ عند اختيار المستشفى والأخصائي

7 أسباب للوثوق بتصنيف المستشفيات على موقع Booking Health

Booking Health - معايير الجودة


 

قم بحجز جميع أنواع البرامج العلاجية على bookinghealth.ae

Booking Health هو موقع انترنت دولي للاطلاع على معلومات عن أفضل المستشفيات في العالم وحجز برامج الصحة وإعادة التأهيل عبر الانترنت. بفضل الهيكل المدروس بعناية وبساطة تقديم المعلومات، يتم استخدام الموقع بسهولة من قبل آلاف الأشخاص دون تعليم طبي. تقدم البوابة برامجاً في جميع المجالات الرئيسية للطب. أولاً، البرامج التشخيصية أو الفحص الوقائي. بالإضافة إلى مجموعة كاملة من برامج العلاج، ابتداء من العلاج المحافظ إلى التدخلات الجراحية الخاصة. تعزز برامج إعادة التأهيل نتائج العلاج أو يتم استخدامها بشكل مستقل. توفر بوابة الإنترنت Booking Health فرصة لمقارنة مؤهلات المتخصصين، وطرق العلاج، وتكلفة الرعاية الطبية في المستشفيات المختلفة. يختار المريض الخيار الأنسب له بشكل مستقل أو بعد استشارة مجانية لدى دكتور Booking Health.​

See also

أضف تعليقاً

هل تحتاج إلى مساعدة؟

Thank you!

We received your treatment application in the best Europe clinics. Our manager will contact you within the next 24 hours.