google_counter
تشخيص داء القلب الإقفاري في ألمانيا

تشخيص داء القلب الإقفاري في ألمانيا

| Booking Heallth GmbH من | التشخيص & العلاج

داء القلب الإقفاري هو أحد الأسباب الرئيسية لوفاة الشخص في عالمنا الحديث. ويصاحب هذا المرض تدهور في تدفق الدم إلى القلب، مما قد يؤدي في أي وقت إلى احتشاء عضلة القلب. يقلل المرض بشكل كبير من جودة حياة الإنسان ويقلل من مدة عمره بعشرات السنين. دعونا نتحدث عن أعراض الأشكال المختلفة ...

داء القلب الإقفاري هو أحد الأسباب الرئيسية لوفاة الشخص في عالمنا الحديث. ويصاحب هذا المرض تدهور في تدفق الدم إلى القلب، مما قد يؤدي في أي وقت إلى احتشاء عضلة القلب. يقلل المرض بشكل كبير من جودة حياة الإنسان ويقلل من مدة عمره بعشرات السنين. دعونا نتحدث عن أعراض الأشكال المختلفة من داء القلب الإقفاري وكيف يتم تشخيص المرض.

 

تصنيف داء القلب الإقفاري

وفقا لتصنيف منظمة الصحة العالمية لداء القلب الإقفاري تظهر هذه الأشكال من المرض:

  • الموت القلبي المفاجئ
  • الذبحة الصدرية
  • الداء الإقفاري الغير مؤلم
  • احتشاء عضلة القلب
  • تصلب الشرايين نتيجة احتشاء القلب
  • عدم انتظام ضربات القلب أثناء داء القلب الإقفاري
  • فشل القلب

 

هذا التصنيف لداء القلب الإقفاري من منظمة الصحة العالمية هو الأخير. كما ينقسم كل شكل من أشكال داء القلب الإقفاري المصنف من قبل منظمة الصحة العالمية إلى عدة أنواع فرعية. يمكن أن تكون الذبحة الصدرية مستقرة، أو لا مستقرة، أو عفوية. ويمكن لاحتشاء عضلة القلب أن يكون كامل الجدار وصغير البؤر.

 

عند تشخيص داء القلب الإقفاري، يفترض الإشارة الإلزامية لتصنيف المرض.

 

دعونا ننظر إلى الأنواع الرئيسية لداء القلب الإقفاري:

  • إن متلازمة عدم انتظام ضربات القلب أثناء داء القلب الإقفاري - هو اضطراب الأكسجة (تزويد الأكسجين) لعضلة القلب بسبب تضيق تجويف الشرايين التاجية، حيث تصبح المتلازمة الإكلينيكية الرئيسية هي عدم انتظام ضربات القلب.
  • الذبحة الصدرية هي الألم الناشئ في الصدر، والذي عادة ما يظهر بعد مجهود بدني، بعد الإجهاد أو الإثارة (عند انخفاض وصول الدم إلى طبقة العضلات في القلب أو في حالة زيادة الطلب على الأوكسجين).
  • الموت القلبي المفاجئ هو أكثر أشكال مرض داء القلب الإقفاري الغير مواتاة. يتم وضع التشخيص عند ظهور متلازمة الشريان التاجي الحادة بشكل مفاجئ، حيث يفقد الشخص الوعي خلال ساعة واحدة بعد بداية النوبة. يرافق المرض عادة زيادة في معدل ضربات القلب، والذي يتحول إلى الرجفان البطيني. في حالات أقل يبطئ النبض تدريجياً إلى أن يتوقف كامل نشاط القلب.
  • الداء الإقفاري الغير مؤلم. يفترض التصنيف الجديد لمرض داء القلب الإقفاري وجود شكل "صامت" من المرض. لا توجد أي أعراض للمرض. ولكن يتم الكشف عن انتهاك الدورة الدموية في عضلة القلب عن طريق تخطيط كهربائية القلب، والذي يؤدي تدريجياً إلى تصلب القلب.
  • احتشاء عضلة القلب - موت جزء من النسيج العضلي للقلب إثر نقص الأكسجة المفاجئ.
  • تصلب الشرايين نتيجة احتشاء القلب. يظهر بعد احتشاء القلب. تم استبدال منطقة العضلات الناخرة بنسيج ضام. أي أنه تظهر ندبة على القلب. وهو يدعم كمال العضو. لكن النسيج الضام ليس لديه القدرة على الانقباض. لذلك، غالباً ما يؤدي تصلب الشرايين نتيجة احتشاء القلب إلى قصور القلب.
  • فشل القلب - يظهر في أغلب الأحيان نتيجة لموت عضلة القلب إثر نقص الأكسجة. غالباً ما يصاحبه وذمة في الرئتين.

 

أعراض داء القلب الإقفاري

لقد اكتشفنا إذن ما هو داء القلب الإقفاري. أعراض هذا المرض مختلفة. تعتمد على الشكل السريري للمرض. دعونا نناقش الرئيسية منها.

 

الذبحة المستقرة

إن الذبحة الصدرية هي النوع الأكثر تميزاً لداء القلب الإقفاري. يستمر المرض لفترة طويلة. إذا كان الأمر يتعلق بقضية الذبحة الصدرية المستقرة، فعادة ما يمكن التنبؤ بها وتميل للتطور.

 

وفقاً لخطورة الأعراض السريرية، يتم تقسيم المرض إلى 3 فئات وظيفية.

 

يحتوي داء القلب الإقفاري مع الذبحة الصدرية على الأعراض التالية:

  • الفئة الوظيفية الأولى - هو حدوث ألم في الصدر فقط عند النشاط البدني المكثف أو السريع للغاية. أي عندما يكون الشخص مشغولاً بعمل بدني أو رياضي. لا يظهر الألم عند بذل جهد منخفض أو متوسط الكثافة لفترات طويلة.
  • الفئة الوظيفية الثانية للذبحة الصدرية لداء القلب الإقفاري - هناك قدرة بدنية محدودة  للشخص. لا يزال بإمكانه المشي لفترة طويلة والقيام بعمل بنشاط. ولكن قد تسبب الفئة الوظيفية الثانية لداء القلب الإقفاري متلازمة الألم القلبي عند الصعود السريع للسلم، والركض، والضغط النفسي. في بعض الأحيان يظهر الألم عند البرد أو بعد وجبة كثيفة.
  • الفئة الوظيفية الثالثة للذبحة الصدرية لداء القلب الإقفاري - تتميز بالتقييد الحاد للنشاط البدني. حتى الجهد الصغير يؤدي إلى الألم وراء القص. تسمح الفئة الوظيفية الثالثة السير باعتدال على أرض مستوية أو تسلق سلم واحد. ثم يجب على المريض أن يتوقف للراحة. وإلا سيشعر بألم يضغط في قلبه.
  • الفئة الوظيفية الرابعة للذبحة الصدرية لداء القلب الإقفاري - حتى الحد الأدنى من النشاط البدني مصحوب بمتلازمة الألم. حتى المشي يسبب ألماً في القلب. وفي بعض الأحيان، تنشأ نوبات الذبحة الصدرية لمرض القلب الإقفاري في حالة الراحة.

 

طبيعة ألم داء القلب الإقفاري:

  • يتوطن في الصدر
  • تستمر النوبة من 1 إلى 15 دقيقة
  • يظهر إثر بذل جهد أو التوتر العاطفي
  • يتم التخلص منه عن طريق تناول النتروجليسرين خلال 2-3 دقائق
  • لديه طابع انضغاطي أو انفجاري 
  • ينتشر إلى اليد اليسرى

 

بالإضافة إلى الألم، من الممكن حدوث أعراض أخرى لداء القلب الإقفاري والذبحة الصدرية. وهو ضيق في التنفس، والتعب الشديد، وشحوب البشرة. قد يعاني المريض من الخوف. غالباً ما يتجمد في مكانه ولا يتحرك حتى تتوقف النوبة.

 

الذبحة الصدرية اللا مستقرة

في حالة الذبحة الصدرية اللا مستقرة لداء القلب الإقفاري، تتطور الأعراض بسرعة. يحدث هذا غالباً بسبب أحد السببين:

  • تشكل جلطة دموية داخل الشريان التاجي
  • ميل الأوعية إلى تضيق الأوعية (التشنج)، ونتيجة لذلك ينخفض قطرها

 

الأعراض الرئيسية لداء القلب الإقفاري لدى النساء والرجال الذين يعانون من الذبحة الصدرية اللا مستقرة:

  • انخفاض حاد في تحمل بذل الجهد
  • تدهور تأثير تناول النتروجليسرين
  • يختلف تواتر ومدة نوبات الألم الصدري
  • يمكن أن تستمر النوبة لأكثر من 15 دقيقة
  • يتم زيادة حدوث النوبات دون بذل مجهود بدني سابق

 

يتم تمييز مثل هذه الأشكال السريرية من المرض:

  • المشخصة أول مرة، عندما تظهر أعراض داء القلب الإقفاري المذكورة أعلاه لدى الرجال والنساء في غضون شهر واحد (زيادة تواتر ومدة النوبات، وانخفاض تأثير النتروجليسرين، وما إلى ذلك)
  • المتقدمة - تزيد أعراض داء القلب الإقفاري تدريجياً على مدى فترة طويلة من الزمن (عدة أشهر أو سنوات)
  • المبكر، ما بعد النوبة القلبية - ظهور العلامات السريرية لداء القلب الإقفاري عند الرجال أو النساء خلال مدة لا تزيد عن 14 يوماً بعد احتشاء عضلة القلب السابقة
  • الذبحة الصدرية الهادئة - حدوث نوبات بدون بذل نشاط بدني، مدتها تتجاوز 15-20 دقيقة، ولا يساهم النتروغليسرين في القضاء على الأعراض

 

الذبحة العفوية

يسمى أحد أشكال الذبحة الصدرية باسم العفوية أو المختلفة. تتميز بظهور نوبات دون ضغوط جسدية أو عاطفية. تحدث في الغالب في الصباح. تستمر في كثير من الأحيان أكثر من 15-20 دقيقة. لا يمكن القضاء عليها عن طريق تناول النتروجليسرين.

 

لكن تنقص أعراضها لدى النساء والرجال إلى حد كبير عند استخدام حاصرات الكالسيوم. في ذروة النوبة، قد يبطئ معدل ضربات القلب، وذلك بسبب الحصار الأذيني البطيني.

 

احتشاء عضلة القلب

يحدث داء القلب الإقفاري بسبب انسداد الأوعية التاجية بلويحات تصلب الشرايين. يمكن أن يتمزق أحد الأوعية في وقت ما. تتشكل خثرة في هذا المكان. يمنع تدفق الدم. ونتيجة لذلك، يموت موقع القلب الذي تلقى الدم والأكسجين من هذا الوعاء.

 

إنه ليس من مضاعفات الداء القلب الإقفاري، ولكن إحدى الأشكال السريرية للمرض. المتلازمات الرئيسية لداء القلب الإقفاري واحتشاء عضلة القلب:

  • متلازمة الألم
  • الصدمة قلبية
  • فشل القلب
  • متلازمة عدم انتظام ضربات القلب
  • المتلازمة الدماغية

 

الألم هو العرض الرئيسي لاحتشاء عضلة القلب. عادة ما يكون واضحاً جداً، ويستمر لأكثر من 15 دقيقة ولا يتم إزالته بواسطة النتروجليسرين. تستغرق النوبة لدى معظم المرضى لأكثر من 30 دقيقة، وفي بعض الحالات قد تستمر لعدة ساعات. قد لا تتوقف حتى مع حقن المسكنات المخدرة.

 

التوطين الرئيسي للألم هو خلف الصدر. ولكن هناك شكل بطني من احتشاء عضلة القلب، عندما يعاني المريض من آلام في المعدة. غالباً ما يصاحب المرض انتفاخ في البطن (انتفاخ الأمعاء)، والغثيان، والقيء.

 

في بعض الأحيان يغيب الألم عند احتشاء عضلة القلب. يحدث ذلك غالباً عند الإصابة بداء السكري بسبب تلف الألياف العصبية (مضاعفات السكري المتأخرة). قد يكون الألم غائباً أيضاً في حال التسمم بالمخدرات أو الكحول.

 

المضاعفات الأكثر شيوعاً لاحتشاء عضلة القلب:

 

الصدمة القلبية. يتطور نتيجة للانخفاض الحاد في النتاج القلبي. يؤدي هذا إلى انخفاض في ضغط الدم. للحفاظ على المستوى الطبيعي، يدخل السائل إلى الأوعية الدموية، ويزيد حجم الدم المتداول. في هذه الحالة، يتراكم الدم بكميات كبيرة في الأوعية الصغيرة، مما يؤدي إلى إطلاقه في الفضاء بين الخلايا. يؤدي ذلك إلى نقص الأكسجة لجميع الأجهزة والأنسجة.

 

تتجلى الصدمة القلبية في ثلاث مجموعات رئيسية من الأعراض:

  • انخفاض في ضغط الدم "العلوي" بنسبة 30 وأكثر ميليمتر زئبقي من القيمة الأولية أو أقل من 90 ميليمتر زئبقي
  • انتهاك الدورة الدموية الطرفية: انخفاض في إدرار البول اليومي (حجم التبول)، شحوب و زرق الجلد، والأطراف الباردة، والارتباك ، والتشوش.
  • العلامات السريرية للوذمة الرئوية.

 

 

الوذمة الرئوية. يمكن أن يحدث مع الصدمة القلبية أو كمضاعفة مستقل. يرافقه سعال دون بلغم أو مع بلغم رغوي باللون الوردي. يظهر ضيق في التنفس، وتنفس صاخب. لا يمكن للشخص الاستلقاء ويجبر على أن يكون في وضعية الجلوس، لأن ضيق التنفس يزداد في الوضع الأفقي.

 

المضاعفات الأخرى:

  • عدم انتظام ضربات القلب - مع احتشاء عضلة القلب، وغالباً ما يحدث حصار القلب
  • تمدد الأوعية الدموية في القلب
  • فشل القلب (يحدث في المتوسط بعد أسبوع من احتشاء عضلة القلب) - الخارجي أو الداخلية(الحاجز بين البطينين)، وانفصال العضلات الحليمية ، وتطور قصور الصمامات
  • متلازمة دريسلر - التهاب غشاء الجنب، والتامور، والرئتين، وتلف المفاصل
  • مضاعفات الانصمام الخثاري (يمكن أن يحدث الجلطة الدموية في الرئتين والدماغ والأطراف السفلية)
  • نزيف الجهاز الهضمي

 

تصلب الشرايين نتيجة احتشاء القلب

 يحدث تصلب الشرايين نتيجة احتشاء القلب أثناء مرض القلب الإقفاري بسبب تشكل ندبة على موقع الأنسجة العضلية الميتة. كما يتبين من الاسم نفسه، فإن السبب الرئيسي لتصلب الشرايين هو احتشاء عضلة القلب. مورفولوجياً هو تصلب الشرايين البؤري. أي أن الندوب تظهر منفردة، كبيرة نسبياً، مع توطين محدد بوضوح. تظهر عادة في منطقة قمة القلب والجدار الأمامي للقلب.

 

الأعراض الرئيسية هي:

  • اضطرابات ضربات القلب
  • حصار القلب (تباطؤ نبضات القلب)
  • علامات قصور القلب (ألم في القلب، وذمة، وضيق التنفس)

 

تشخيص داء القلب الإقفاري

 

تشخيص داء القلب الإقفاري

دعونا نتحدث عن تشخيص داء القلب الإقفاري. ويتم وضعه على أساس:

  • شكاوى المرضى
  • الأعراض الموضوعية، بما في ذلك تلك التي تم الحصول عليها أثناء التسمع (الإصغاء)
  • البيانات من الاختبارات المخبرية (علامات احتشاء عضلة القلب في الدم) 
  • بيانات التشخيص الأدواتي (تخطيط كهربائية القلب، تخطيط صدى القلب)

 

يبدأ تشخيص أمراض القلب التاجية باستجواب المريض. الشكاوى الرئيسية أثناء داء القلب الإقفاري:

  • ألم خلف الصدر، يظهر ويزداد أثناء بذل جهد
  • انقطاعات في نشاط عضلة القلب
  • تدهور تحمل النشاط البدني، وعدم القدرة على العمل الجسدي
  • الضعف والدوخة

 

يشمل تشخيص داء القلب الإقفاري الفحص البدني. يجب إجراء تسمع القلب بالضرورة - عند وجود داء القلب الإقفاري يلاحظ خفت في النغمات وزيادة في معدل ضربات القلب. غالباً ما يكون هناك اضطراب في إيقاع القلب. عند احتشاء عضلة القلب، غالباً ما يتم سماع "نظم الخبب" (نظم ثالث إضافي) أو الضوضاء الناتجة عن احتكاك التامور أو انتهاك وظيفة العضلات الحليمية.

 

إن الاختبارات أثناء داء القلب الإقفاري مهمة فقط في حالة احتشاء عضلة القلب. يتم الكشف عن واسماته البيوكيميائية:

  • فسفوكيناز الكرياتين - تصل قيمته القصوى في الدم في غضون 24 ساعة بعد موت منطقة من عضلة القلب (يرجع المستوى إلى طبيعته بعد 3 أيام في المتوسط)
  • عدة أنواع من التروبونين - بروتينات عضلة القلب، والتي يصل مستواها إلى الحد الأقصى في المتوسط ​​بعد يوم واحد من احتشاء عضلة القلب ويرجع المستوى إلى طبيعته بعد أسبوع-أسبوعين (الاختبار الأكثر حساسية وتحديداً)
  • ناقلة الأمين (ALAT و ASAT) - يزداد مستواهما بعد 12 ساعة من النوبة القلبية، ويعودان إلى طبيعتهما بعد 5 أيام في المتوسط

 

ترجع أعلى قيمة تشخيصية لديها لداء القلب الإقفاري لتخطيط كهربائية القلب . في 70٪ من الحالات يكفي تخطيط كهربائية القلب والعلامات السريرية للذبحة الصدرية  (ألم في الصدر عند بذل جهد) لتشخيص داء القلب الإقفاري. في حالات مثيرة للجدل يتم إضافة تخطيط كهربائية القلب بهولتر أو مع الاجهاد البدني. وتسمح كل من الطرق الكشف عن علامات زيادة الاحتشاء على بواسطة تخطيط كهربائية القلب. في الحالة الأولى، يتم إزالة قياس تخطيط كهربائية القلب لفترة طويلة، في انتظار النوبة التالية. في الحالة الثانية، يتم تسبب هجوم الذبحة الصدرية بشكل مصطنع، عن طريق زيادة مستوى النشاط البدني لفترة وجيزة.

إن تخطيط صدى القلب (التصوير بالموجات فوق الصوتية للقلب) يغني بالمعلومات عن احتشاء عضلة القلب. تساعد الموجات فوق الصوتية على تحديد المضاعفات المرتبطة بانتهاك بنية القلب وانقباضه. يظهر بواسطة الموجات فوق الصوتية ، انشقاق الحاجز بين البطينين أو انفصال العضلات الحليمية.  يمكن تصوير الخثرة داخل القلب والتهاب التامور بمساعدة الموجات فوق الصوتية.

 

التصوير الومضاني هي طريقة بحث حديثة تسمح بتحديد مراكز موت عضلة القلب. يتم إدخال النظائر المشعة من التكنيتيوم في جسم المريض. إنه يتراكم بشكل انتقائي في الأنسجة، بحيث يمكن للطبيب رؤية المناطق المرضية في غضون 6-10 أيام بعد الاحتشاء.

 

تصوير الأوعية التاجية هو الأسلوب الأكثر إفادة لتشخيص داء القلب الإقفاري. يتم تعيينه دائماً قبل العلاج الجراحي. يتلخص جوهر الدراسة في حقن مادة التباين في شريان المريض. إنه "يسلط الضوء" على تجويف الأوعية التاجية على الأشعة السينية. ونتيجة لذلك، يمكن للطبيب تحديد أي الشرايين تم انسدادها بسبب الجلطات الدموية أو لويحات تصلب الشرايين ومدى ضيق تجويف الأوعية. يسمح التقييم التاجي بالتخطيط الأمثل للعملية واختيار الطريقة الأفضل للعلاج الجراحي لداء القلب الإقفاري.

 

 

تنظيم العلاج في ألمانيا

يمكن أن يقتل داء القلب الإقفاري المريض في أي وقت. لأن هذا المرض غالباً ما يسبب الموت المفاجئ التاجي. إن مريض داء القلب الإقفاري، عند المسار الطبيعي للمرض، يتطور لديه عاجلاً أم آجلاً احتشاء عضلة القلب.

 

لكن الطب الحديث يسمح لنا بحل هذه المشكلة وإطالة عمر المريض لعقود. العلاج الجراحي لداء القلب الإقفاري في ألمانيا يجعل من الممكن استعادة التروية العضلية لعضلة القلب. يمكن للمريض بعد العملية أن يقود أسلوب حياة نشط مرة أخرى. يتم تطبيع تحمل المجهود البدني، وسيتم التقليل من خطر الحوادث القلبية الوعائية الحادة.

 

إذا كنت تعاني من داء القلب الإقفاري، فنحن نقدم لك فرصة الفحص والعلاج في أفضل المستشفيات الألمانية. سوف نقوم بالترتيب لرحلتك بالكامل، ابتداءاً من اختيار مؤسسة طبية وإنتهاءاً بالنقل من المطار. سوف نتفق على كل شيء مع إدارة المركز الطبي، ونساعد على جمع الوثائق، ونقوم بتوفير مترجم.

 

بالإضافة إلى ذلك، تمنحك مساعدة المتخصصين من Booking Health عدداً من المزايا، وهي:

  • توفير ما يصل إلى 70 ٪ من الأموال
  • التأمين ضد النفقات الطبية الغير المخطط لها لقيمة تصل إلى 200000 يورو
  • استشارات الطبيب دون رسوم إضافية في غضون 3 أشهر بعد انتهاء البرنامج

 

لاستخدام خدمات شركتنا، اترك طلباً على الموقع. وسوف نتصل بك في أقرب وقت ممكن.

 

تنظيم العلاج في ألمانيا

 

اختر العلاج في الخارج، وسوف تحصل بلا شك على نتيجة ممتازة!

 


المؤلف: الدكتور فاروق أحمد

 

اقرأ:

لماذا Booking Health - أسئلة وأجوبة

كيف لا نخطئ عند اختيار المستشفى والأخصائي

7 أسباب للوثوق بتصنيف المستشفيات على موقع Booking Health

Booking Health - معايير الجودة


 

قم بحجز جميع أنواع البرامج العلاجية على bookinghealth.ae

Booking Health هو موقع انترنت دولي للاطلاع على معلومات عن أفضل المستشفيات في العالم وحجز برامج الصحة وإعادة التأهيل عبر الانترنت. بفضل الهيكل المدروس بعناية وبساطة تقديم المعلومات، يتم استخدام الموقع بسهولة من قبل آلاف الأشخاص دون تعليم طبي. تقدم البوابة برامجاً في جميع المجالات الرئيسية للطب. أولاً، البرامج التشخيصية أو الفحص الوقائي. بالإضافة إلى مجموعة كاملة من برامج العلاج، ابتداء من العلاج المحافظ إلى التدخلات الجراحية الخاصة. تعزز برامج إعادة التأهيل نتائج العلاج أو يتم استخدامها بشكل مستقل. توفر بوابة الإنترنت Booking Health فرصة لمقارنة مؤهلات المتخصصين، وطرق العلاج، وتكلفة الرعاية الطبية في المستشفيات المختلفة. يختار المريض الخيار الأنسب له بشكل مستقل أو بعد استشارة مجانية لدى دكتور Booking Health.​

See also

أضف تعليقاً

هل تحتاج إلى مساعدة؟

Thank you!

We received your treatment application in the best Europe clinics. Our manager will contact you within the next 24 hours.