google_counter
Booking Health | علاج مرض القلب التاجي في مستشفيات ألمانيا

مرض القلب التاجي


 

نظراً للصعوبات المرتبطة بتنظيم العلاج في تركيا وسويسرا وكوريا الجنوبية والهند، فقد تم حالياً توقيف قبول الطلبات المتعلقة بهذه الوجهات.

إن كنت مهتماً بتنظيم العلاج في ألمانيا، فيرجى ترك طلب وسيتصل بك أحد أخصائيينا في أقرب وقت ممكن.

 

مرض القلب التاجي (CHD) هو مرض يحدث نتيجة نقص الأوكسجين في عضلة القلب والذي يرجع إلى قصور في إمدادات الدم. هذا المرض هو أحد أكثر الأمراض شيوعاً في العالم. وهو أحد الأسباب الأكثر شيوعاً لوفاة الإنسان في الوقت الحالي.

 

مستشفًى ألمانياً لعلاج مرض القلب التاجي 81 Booking Health ستجد على بوابة

عرض جميع المستشفيات

 

تشخيص مرض القلب التاجي (CHD)

الطريقة التشخيصية الرئيسية التي يمكنها تحديد مرض القلب التاجي بشكل موثوق هي تخطيط كهربائية القلب. طرق تخطيط كهربائية القلب الإضافية:

  • الاختبارات الوظيفية. يمكن إجراء تخطيط كهربائية القلب بمساعدة النشاط البدني للحصول على معلومات أكثر اكتمالاً حول حالة تدفق الدم التاجي.
  • فحص هولتر. يتم تسجيل مخطط كهربائية القلب باستمرار خلال اليوم. يحمل الشخص جهازاً محمولاً على جسده ويقود نمط حياة مألوف.

طرق الفحص الأخرى:

  • تخطيط صدى القلب (تصوير القلب بالموجات فوق الصوتية). يسمح بتقييم سرعة تدفق الدم في الشرايين التاجية وحالة عضلة القلب والصمامات والنشاط الانقباضي للقلب.
  • التحاليل المخبرية. تساعد في تشخيص النوبة القلبية. تستخدم تحاليل التروبونين وLDH وكيناز الكرياتين والميوغلوبين.
  • تصوير الأوعية. طريقة فحص بالأشعة السينية يتم فيها حقن عامل التباين في الأوعية التاجية. ثم يتم إجراء سلسلة من الصور بالأشعة السينية أو باستخدام التصوير المقطعي المحوسب. تستخدم هذه الطريقة عادة لتقرير ما إذا كان العلاج الجراحي أمر ضروري لعلاج مرض الشريان التاجي.

 

المستشفيات الموصى بها لتشخيص أمراض القلب التاجية (CHD) في ألمانيا:

 

مستشفى نيوبيرلاخ ميونخ

مستشفى نيوبيرلاخ ميونخ

0.00

المزيد
مستشفى هيليوس برلين بوخ

مستشفى هيليوس برلين بوخ

0.00

المزيد
الاطلاع على جميع البرامج التشخيصية

 

علاج مرض القلب التاجي (CHD)

يستخدم في أغلب الأحيان العلاج المحافظ لعلاج مرض القلب التاجي. يوصف المريض الأدوية التي تبطئ تطور المرض، وتقلل من خطر حدوث النوبة القلبية وتزيد من جودة الحياة عن طريق الحد من الأعراض أو القضاء عليها.

توجد طرق علاج يمكنها تحقيق تحسن سريري مستدام. نتيجة لذلك، يمكن للشخص أن يرفض الأدوية جزئياً أو كلياً، وأن يقود نفس نمط الحياة الذي كان عليه قبل الإصابة بمرض القلب التاجي.

من بين العلاجات الأكثر فعالية:

  • تركيب الدعامات. يدخل لولب معدني في الشريان التاجي. إنها توسع الوعاء وتضغط اللويحات التصلبية العصيدية إلى جدار الشريان. تستعاد نتيجة لهذه العملية إمدادات الدم الطبيعية لعضلة القلب.
  • جراحة المجازة التاجية. عملية الأفضل في حالة وجود عيوب متعددة في أوعية القلب. جوهر طريقة العلاج هذه هو إنشاء شرايين إضافية تغذي عضلة القلب. تنشأ بالنسبة للدم تحويلة من أوعية المريض الخاصة المأخوذة من أجزاء أخرى من الجسم.
  • استئصال العصيدة. عملية تهدف إلى إزالة الجلطة الدموية من الشريان التاجي. يتم ذلك بالليزر أو بأداة جراحية. يمكن إجراء استئصال العصيدة في حال وجود خثرة واحدة فقط تعرقل تدفق الدم الطبيعي، بينما تظل حالة الشرايين التاجية ككل مُرضية.
  • إعادة التوعية بالليزر. يقوم الجراح أثناء العملية بعمل عدة ثقوب في عضلة القلب. بعد ذلك، يبدأ الدم بالتدفق إلى عضلة القلب ليس فقط من خلال الشرايين التاجية، ولكن أيضاً من تجويف البطين الأيسر مباشرةً. يسمح ذلك بتوصيل عضلة القلب حتى في حال التصلب العصيدي الشديد في الشرايين التاجية.

 

العلاج المبتكر لمرض القلب التاجي (CHD)

يتم تطوير مناهج علاجية جديدة إلى جانب طرق العلاج التقليدية .

ظهرت في السنوات الأخيرة الطرق الواعدة التالية لمكافحة مرض القلب التاجي وأعراضه وعواقبه:

  • العلاج بالخلايا الجذعية. يحدث بسبب مرض القلب التاجي تلف تدريجي في عضلة القلب. لا تتم استعادة أنسجة العضلات، وإنما تستبدل بالنسيج الضام. يستخدم العلاج بالخلايا الجذعية لاستعادة البنية الطبيعية لعضلة القلب، مما يساعد على تطبيع معدل ضربات القلب وموصليته. تؤخذ الخلايا الجذعية من دم المريض. ثم يتم استنباتها لزيادة الكمية وحقنها عن طريق الوريد.
  • العلاج بالموجات الصادمة. يساهم تأثير موجات الصدمة الصوتية في نمو الأوعية الدموية الجديدة واستعادة تدفق الدم إلى عضلة القلب. نتيجة العلاج هي التحسن السريري المستدام (تخفيض المستوى الوظيفية للذبحة الصدرية، زيادة تحمل الإجهاد).
  • العلاج الكمي. يستخدم التشعيع بالليزر عن طريق الجلد لعلاج مرض القلب التاجي. تسمح هذه التقنية بتقليل أعراض الذبحة الصدرية عن طريق تحسين الخصائص الريولوجية للدم، وتوسيع الأوعية التاجية، وتحسين التمثيل الغذائي في عضلة القلب.
  • معاكسة النبضان الخارجي المعزز. يتم وضع أصفاد على أطراف الشخص. ويضخ الهواء إليها أو منها في مراحل معينة من الدورة القلبية. يجب تنفيذ الإجراء بانتظام لضمان التأثير على المدى الطويل. يؤدي ذلك إلى إعادة توعية عضلة القلب (تكوين الفروع الجانبية للشرايين)، وتحسين الوظيفة البطانية (يحدث التوسع الوظيفي للأوعية الدموية)، وانخفاض في ظاهر قصور القلب.

 

المستشفيات الموصى بها لعلاج مرض القلب التاجي (CHD) في ألمانيا:

 

مستشفى نيوبيرلاخ ميونخ

مستشفى نيوبيرلاخ ميونخ

العلاج التقليدي للنوبة القلبية

0.00

قسطرة الأوعية التاجية عن طريق الجلد وتركيب الدعامة في أمراض القلب والأوعية الدموية المترافقة مع الذبحة الصدرية

8718.58

كلية هانوفر الطبية العليا

كلية هانوفر الطبية العليا

العلاج التقليدي للنوبة القلبية

0.00

علاج أمراض القلب والأوعية الدموية المترافق مع الذبحة الصدرية عن طريق قسطرة القلب وجراحة تغيير الشريان التاجي

29463

علاج مرض القلب و الاوعية الدموية المترافق مع الذبحة الصدرية عن طريق تغيير الشريان التاجي جراحيا

29556.96

الاطلاع على جميع البرامج العلاجية

 

إعادة التأهيل بعد علاج مرض القلب التاجي (CHD)

تساعد إعادة التأهيل القلبي على تحسين جودة حياة المرضى الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية. إنها تزيد من فعالية العلاج الداعم لأمراض القلب والأوعية الدموية المزمنة، ويسرع أيضاً التعافي من التفاقمات. إن إعادة التأهيل مهمة بشكل خاص للمرضى بعد جراحة القلب.

تهدف إعادة تأهيل القلب إلى ما يلي:

  • استعادة وظيفة عضلة القلب الطبيعية
  • التخلص من الأعراض (مثل الألم في الصدر وضيق التنفس وما إلى ذلك)
  • زيادة القدرة على العمل والقدرة على العودة إلى الأنشطة المهنية السابقة
  • زيادة القدرة على التحمل البدني
  • الوقاية من التفاقمات (بما في ذلك القضاء على عوامل الخطر)
  • تعليم المريض لضبط حالته بنفسه والمبادئ الأساسية للمساعدة الذاتية
  • تحسين الحالة النفسية للمريض وقدرته على "العيش مع المرض"

تنفذ إعادة التأهيل القلبية الفعالة في البلدان ذات المجال الطبي المتقدم فقط. ويرجع ذلك إلى توفر الأدوية المبتكرة والمعدات الطبية المناسبة والأطباء المتخصصين في هذا المجال. تعتمد إعادة التأهيل القلبية على مثل هذه التقنيات:

  • الدعم الدوائي لتطبيع ضغط الدم وتخثر الدم ومستوى الكوليسترول
  • ممارسة النشاط البدني المناسب تحت إشراف مدرب، مع زيادة تدريجية في الصعوبة
  • العلاج الطبيعي (دارسونفال، الرحلان الكهربائي مع الأدوية، التنويم الكهربي، العلاج المغناطيسي، العلاج بالليزر)
  • تقنيات الاسترخاء (التدليك، العلاج بالروائح، الوخز بالإبر، العلاج النفسي)
  • العلاج الغذائي (مراقبة كميات الملح والسوائل والتوابل، إلخ.)
  • تعديل نمط الحياة (الإقلاع عن التدخين، تطبيع وزن الجسم)

تخضع إعادة التأهيل القلبية في ألمانيا للإشراف المستمر من قبل أطباء القلب والمعالجين والمتخصصين في إعادة التأهيل. تصمم البرامج لمدة أسبوعين، ولكن إذا لزم الأمر، يمكن أن تستمر لفترة أطول. يزود المريض في هذا البلد برعاية عالية الجودة وإقامة في غرف مريحة ونظام غذائي مرتب بشكل شخصي.

تُظهر برامج إعادة التأهيل في ألمانيا بعض أفضل النتائج في العالم. يعيد معظم المرضى هنا قدرتهم على العمل بنجاح ويشعرون بتحسن. ويظلون نشطين بدنياً ويعودون إلى حياة اجتماعية وعائلية كاملة.

 

المستشفيات الموصى بها لإعادة تأهيل القلب في ألمانيا:

 

مستشفى ماكس غرونديغ بيول

مستشفى ماكس غرونديغ بيول

0.00يومياً

المزيد
الاطلاع على جميع برامج إعادة التأهيل

 

المؤلف:

تم تحرير المقال من قبل الخبير الطبي، طبيب مجلس الأطباء المعتمد الدكتور فاروق أحمد. لعلاج الحالات المشار إليها في المقال، يجب عليك استشارة الطبيب؛ المعلومات الواردة في المقال ليست مخصصة للتطبيب الذاتي!

 

المصادر:

European Society of Cardiology

JAHA - Journal of the American Heart Association

Johns Hopkins Medicine


ما الذي يشمله سعر الخدمات

تكلفة علاج هذا المرض في مستشفى الجامعة في ألمانيا يمكنك أن تجد هنا. اترك طلباً، وسنقدم استشارة مجانية مع طبيب ونرتب عملية العلاج بالكامل.

وهذا يشمل:

  • تقديم دعوة للعلاج للحصول على تأشيرة طبية سريعة
  • تسجيل الموعد في وقت مناسب لك
  • التنظيم الأولي لمسح شامل ومناقشة خطة العلاج
  • توفير نقل من المطار إلى المستشفى والعودة إلى المطار
  • تقديم خدمات المترجم والمنسق الطبي الشخصي
  • إذا لزم الأمر - المساعدة في تنظيم مزيد من العلاج الجراحي
  • توفير التأمين الطبي ضد مضاعفات العلاج بمبلغ 200000 يورو
  • إعداد وترجمة البيانات الطبية والتوصيات من المستشفى
  • المساعدة في التواصل اللاحق مع طبيبك، بما في ذلك المشورة بشأن صور الأشعة السينية
  • المتكررة من خلال E-doc - نظام فريد لإدارة الوثائق الطبية