google_counter
background_img

التشوه الوريدي الشرياني

التشوه الوريدي الشرياني هو حالة خلقية تعبر عن نفسها بشكل عيب في ضفيرة الاوعية الدموية والفغر الشرياني بمعنى هناك حالة شذوذ في الوصلات بين الاوردة والشرايين. في حال لم تعالج هذه المشكلة فإنها تؤدي الى نزيف في الدماغ لدى 3/2 من المرضى الذين يعانون من تشوه وريدي شرياني

 

الأسباب

التشوه الشرياني الوريدي هو حالة خلقية ولكنها غير وراثية، تتطور التشوهات الوريدية الشريانية كنتيجة لتطور الاوعية الدماغية غير الملائم خلال الأسبوع الرابع من تطور الجنين، هذا الشذوذ يمكن ان يحدث بسبب طفرات وراثية

 

 هناك ثلاثة أشكال مورفولوجية للتشوه الوريدي الشرياني:

  1. تشكل الضفيرة الوعائية، عندما تبقى الشعيرات الوعائية الدموية الجنينية ولا تشكل ضفيرة، هذه سوف تتطور في المستقبل الى ضفيرة غير اعتيادية
  2. الناسور، عندما تتدمر الشعيرات الدموية بالكامل ولكن تبقى الوصلات بين الشريان والوريد
  3. الشكل الأكثر شيوعاً للتشوه الشرياني الوريدي وهو عندما تتدمر العيرات الدموية الجنينية جزئياً وتتشكل تشابكات غير طبيعية في الاوعية الدموية مع وجود الكثير من الناسور

 

بعض الاوعية الدموية في حالة التشوه الوريدي الشرياني، لا يمكن أن تنتمي لا للأوردة ولا للشرايين، حيث لها اتصال مباشر، حيث يختلط فيها جريان الدم وبنيتها تشبه تلك الخاصة بالأوردة وبالشرايين

 

اشكال التشوه الوريدي الشرياني الدماغي

 

تعتمد أشكال التشوه الوريدي الشرياني على موضعها:

  • السطحية تقع في قشرة الدماغ
  • العميقة تقع في خلف تلافيف الدماغ، جذع الدماغ، بطينات الدماغ أو العقد الدماغية

 

      أشكال التشوه الوريدي الشرياني حسب الحجم:

  • التشوه الوريدي الشرياني الميكروي ويكون أكبر من 0.2 سم
  • التشوه الوريدي الشرياني الصغير ويكون أكبر من 2 سم
  • التشوه الوريدي الشرياني المتوسط ويكون أكبر من 4 سم
  • التشوه الوريدي الشرياني الكبير ويكون أكبر من 6 سم
  • التشوه الوريدي الشرياني العملاق ويكون أكبر من 6 سم

 

وبهدف تحديد خيار العلاج الصحيح، فإنه يجب الاخذ بعين الاعتبار وظيفة الدماغ في تلك المنطقة حيث تتوضع الضفيرة الشاذة،

تتباين تموضعات التشوهات الوريدية الشريانية كالتالي:

  • في الأجزاء الساكنة من الدماغ
  • في الأجزاء الدماغية الهامة وظيفياً
  •  في خط الوسط (العقد تحت القشرية، بونس، النخاع المستطيل)

 

تُميز التشوهات الوريدية الشريانية كالتالي: داخل الدماغ (تتوضع داخل الدماغ)، خارج الدماغ (السحائية الليفية، الانسجة الطرية في الجمجمة) وكليهما

 

الأعراض

 

يمكن أن تملك التشوهات الوريدية الشريانية كورس سريري مختلف، ويقسم حسب خطورته الى أربع مراحل:

  1.  بدون أعراض
  2. حالات نادرة من الاختلاجات والصداع
  3. السكتة الدماغية أو تطوير ورم زائف (الأعراض هي نفسها للسكتة الدماغية أو ورم المخ - نوبات متكررة، الثابتة والمستعصية بواسطة مسكنات الصداع، وتحدث الحوادث الوعائية الدماغية وفقدان وظائف معينة - اضطراب الكلام، والتنسيق، وشلل جزئي وشلل العضلات، وما إلى ذلك)
  4. يتميز نوع سكتي من النزيف المتكرر في الدماغ

 

يؤدي التشوه الوريدي الشرياني إلى نزيف ل 50 -70٪ من المرضى. اعتماداً على مكان وجود تمزق الأوعية الدموية، هناك حالات يترافق بها حدوث تنكرزات في أجزاء معينة من الجهاز العصبي المركزي

 

التشخيصات

 

نُدرج فيما يلي الأساليب المستخدمة في تشخيص التشوهات الوردية الشريانية:

 

التشخيصات الفيزيولوجية الكهربية ليست معينة ولكنها تساعد الطبيب ليشك في وجود حال التشوه الوريدي الشرياني، يستخدم تخطيط سريان الدم في الدماغ ليحدد المقاومة الكهربية للأجزاء المختلفة من الدماغ، ويساعد التخطيطي الدماغي الكهربي في تحديد الفعالية الكهربية الحيوية للدماغ

الفحص بالموجات فوق الصوتية بطريقة دوبلر، حيث يمكن بواسطته استبيان التبدلات في سريان الدم في مناطق معينة من الدماغ. يسمح التصوير بطريق دوبلر بتحديد ظاهرة التجاوز وفيها يختلط الدم بين الاوعية الشريانية والوريدية

تقنية المسح بطريقة CAT   وفيها تستخدم الاشعة السينية والتي تحدد التشوه الوريدي الشرياني والذي بقطر 2سم. تستخدم الطريقة لتحديد توضع النزيف في حالة تمزق التشوهات الوريدية الشريانية

تصوير الاوعية الدموية في الدماغ هي أكثر الطرق التي تمدنا بالمعلومات على الرغم من خطورتها. لذلك تطبق فقط في حال كان هناك مؤشر على نزف دموي، بعد الجراحة، إضافة الى حالة الشك في تشوه وريدي شرياني، في حال الحصول على معلومات متناقضة عن طريق استخدام طرق التشخيص العادية). في هذه الحالة تُحقن المادة الظليلة في الاوعية الدموية ومن ثم تستخدم الأشعة السينية وبالمسح بها نأخذ المعلومات

 

 

طرق العلاج

يمكن التخلص من التشوه الوريدي الشرياني فقط عن طريق الجراحة. على الرغم من ان ليس كامل المرضى تعالج بهذه الطريقة. لذلك تكون الجراحة مطلوبة لأولئك الذين لديهم خطورة كبيرة للإصابة بالسكتة الدماغية الافقارية، نزف داخل الدماغ او يعانون من التأثيرات الجانبية للحالة.

 

تكون الجراحة ضرورية في حال كان لدى المريض:

  • نزوف في تاريخه الطبي
  • تشوه وريدي شرياني في مرحلته الثالثة او الرابعة
  • تشوه وريدي شرياني في مرحلته الثانية وذو خطورة منخفضة لحدوث اضطرابات عصبية بعد الجراحة (موضعه في مناطق الدماغ الساكنة او ان التشوه الوريدي الشرياني أكبر من 4 سم في مناطق الدماغ الفعالة وظيفياً)
  • تشوه وريدي شرياني في مرحلته الأولى وكانت المخاطرة من مضاعفات العملية الجراحية منخفضة

 

أخذ القرار الخاص بالعمل الجراحي، يجب ان يتذكر فيه المريض ان 45% من التشوهات الوريدية الشريانية في آخر المطاف تتعطل حتى لو لم يكن هناك اية اعراض للمرض

 

 

التوقعات

حتى لو انه لم يترافق بأية أعراض، فإن التشوهات الوريدية الشريانية لها خطورتين رئيسيتين:

  1. نقص التروية في الدماغ. كلما كان حجم التشوه الوريدي الشرياني كبيراً كلما كان الدم الداخل الى الضفيرة الوعائية الشاذة أكبر، مسبباً ما يسمى متلازمة السرقة على الأجزاء الأخرى من الدماغ، ويتبع ذلك ما يسمى نقص التروية الدماغية العابرة أو السكتة الدماغية
  2. النزيف (السكتة النازفة) ويمكن ان تكون على صلة بتمزق ممكن للتشوهات الوريدية الشريانية، وهذا يلاحظ بين 50-70% من المرضى. المخاطرة المتزايدة للنزف والمترافقة ضغط دم مرتفع في أوعية التشوهات الوريدية الشريانية. نسبة الموت بعد النزف الأول تصل الى 15%

 

ننصح بالبدء بعلاج التشوهات الوريدية الشريانية قبل حدوث النزف الأول في الدماغ، وهذا يحسن كثيراً التوقعات

الطرق التالية هي المطبقة في علاج التشوه الوريدي الشرياني

 

استئصال التشوه الوريدي الشرياني. وهو نوع معقد جداً من الجراحة ويتطلب جراحيين عصبيين ذو مهارة عالية وتجهيزات طبية عصرية، هدف الجراحة هو إزالة الضفائر الوعائية الشاذة واستعادة جريان الدم الطبيعي، تعتمد نتائج الجراحة على مهارة الطبيب والتقنيات العصرية المستعملة

اغلاق وعائي داخلي للتشوه الوريدي الشرياني ويستعمل أكثر وأكثر في حال كان له ميزة واضحة: هو لا يحتاج استبعاد القحف، يستخدم في حال كان هناك مخاطرة كبيرة، في حال كان التشوه الوريدي الشرياني كان كبيراً أو عملاقاً ويتوضع في الأجزاء الفعالة وظيفياً في الدماغ

 

الاغلاق الكيميائي، ويتم بحقن المواد المخثِرة في الاوعية الدموية، الخثرات الدموية تغلقهم لتقطع سريان الدم عبر الضفيرة الوعائية الشاذة

أما الانصمام بلفائف البلاتين غالباً ما يستخدم في السنوات الحالية، حيث توضع اللفائف في الوعاء التي تؤدية لتشكل خثرات الدم وتسد تجويف الشرايين والاوردة

 

 

سكين غاما. يتم تخثير الاوعية الدموية الصغيرة والمتوسطة بمساعدة التأثيرات الجراحية الشعاعية المباشرة، توجه أشعة غاما بشكل مباشر الى الموضع المراد معالجته والذي يتركز في بقعة ما، وكنتيجة لضرر الظهارة الوعائية الداخلية ولتخثرات الدم، ينتهي جزئياً سريان الدم عبر الاوردة والشرايين في التشوهات الوريدية الشريانية، الميزة الرئيسية لهذا النوع من العلاج هو انها غير جراحية وبلا ألم، ينفذ هذا الإجراء بدون احداث أي شق

تخثير التشوه الوريدي الشرياني عن طريق تيار بروتوني مباشر، هو من حيث المبدأ كسابقه، ولكنه أكثر دقة، في الواقع يطبق الاجراء الأعلى من حيث التقنية، لان التجهيزات المكلفة ضرورية له، لذلك، يطبق هذا الجراء في المشافي الأفضل في البلدان المتطورة

 

ابحث عن أفضل المشافي المختصة بمرضك


تكلفة علاج هذا المرض في مستشفى الجامعة في ألمانيا يمكنك أن تجد هنا. اترك طلباً، وسنقدم استشارة مجانية مع طبيب ونرتب عملية العلاج بالكامل.

وهذا يشمل:

  • تقديم دعوة للعلاج للحصول على تأشيرة طبية سريعة
  • تسجيل الموعد في وقت مناسب لك
  • التنظيم الأولي لمسح شامل ومناقشة خطة العلاج
  • توفير نقل من المطار إلى المستشفى والعودة إلى المطار
  • تقديم خدمات المترجم والمنسق الطبي الشخصي
  • إذا لزم الأمر - المساعدة في تنظيم مزيد من العلاج الجراحي
  • توفير التأمين الطبي ضد مضاعفات العلاج بمبلغ 200000 يورو
  • إعداد وترجمة البيانات الطبية والتوصيات من المستشفى
  • المساعدة في التواصل اللاحق مع طبيبك، بما في ذلك المشورة بشأن صور الأشعة السينية
  • المتكررة من خلال E-doc - نظام فريد لإدارة الوثائق الطبية



مراجعات عملائنا من المصادر الأخرى

هل تحتاج إلى مساعدة؟

هل تحتاج إلى مساعدة؟

Thank you!

We received your treatment application in the best Europe clinics. Our manager will contact you within the next 24 hours.