google_counter
background_img

المعهد الدولي لعلم الأعصاب هانوفر

location_on هانوفر, ألمانيا
9.7/10 من 23 الأصوات

قسم جراحة الأعصاب للبالغين والأطفال (687812)

مجيد سميعي

البروفيسور الدكتور في الطب الدكتور الفخري

مجيد سميعي

التخصص: جراحة الأعصاب للبالغين والأطفال

عن القسم

يجري قسم جراحة الأعصاب للبالغين والأطفال في المعهد الدولي لعلم الأعصاب هانوفر مجموعة كاملة من التدخلات الجراحية لعلاج أمراض الدماغ والحبل الشوكي والجهاز العصبي المحيطي. يقبل القسم البالغين والأطفال العلاج على حد سواء، حيث يعتني بصحتهم فريق مدرب خصيصاً من جراحي أعصاب الأطفال. يولى الاهتمام الرئيسي في الممارسة السريرية للعلاج الجراحي لأورام الجهاز العصبي، بما في ذلك أورام الدماغ والقناة الشوكية وقاعدة الجمجمة والغدة النخامية. كما يعد أيضاً العلاج الجراحي للصرع عند البالغين والأطفال، وعمليات علاج تمدد الأوعية الدموية وتشوهات الأوعية الدموية من مجالات العمل ذات الأولوية لجراحي الأعصاب في القسم. تنفذ العمليات في غرف عمليات عالية التقنية، وفقاً لجميع معايير النظافة والسلامة. يتم التخطيط بعناية لمعظم العمليات باستخدام التصوير المقطعي المحوسب وأنظمة رسم خرائط الدماغ، والتي تسمح باستبعاد إلحاق الضرر بالبنى التشريحية المهمة وظيفياً. كلما كان ذلك ممكناً، كما تفضل، حيثما أمكن، التقنيات الجراحية طفيفة التوغل، التي تنطوي على إجراء العملية من خلال شق صغير واحد أو أكثر. كبير أطباء القسم البروفيسور الدكتور في الطب الدكتور الفخري مجيد سميعي.

تعد جراحة الأعصاب خط العلاج الأخير، لذلك، قبل إجرائها، ينظر المتخصصون في القسم مع أطباء الأعصاب وأخصائيي الأشعة العصبية في كل حالة مريض على حدة. فقط إن لم تعمل أي من الأساليب المحافظة، يختار الأطباء تنفيذ الجراحة. لا يمكن إجراء التدخلات الجراحية الناجحة على الدماغ أو النخاع الشوكي إلا باستخدام معدات طبية متطورة، لذلك تتوفر في غرف العمليات في القسم مجاهر جراحية حديثة وأنظمة الملاحة العصبية، وبفضل ذلك يمكن لجراحي الأعصاب إجراء التلاعبات الجراحية بشكل أكثر دقة دون خطر إلحاق الضرر على صحة المريض. تجدر الإشارة إلى أن القسم ينتمي إلى مراكز جراحة الأعصاب الرائدة في ألمانيا وجميع أنحاء أوروبا. لا يهدف فريق جراحي الأعصاب إلى علاج المريض من الأمراض فحسب، بل يهدف أيضاً إلى الحفاظ على وظائف الجهاز العصبي، وبالتالي توفير نوعية حياة لائقة للمريض.

يحظى العلاج الجراحي لأورام الدماغ والحبل الشوكي باهتمام خاص من قبل فريق أطباء القسم. عندما يتم تشخيص إصابة المريض بالسرطان، يقوم جراحو الأعصاب بتطوير نظام علاج تدريجي بالتعاون مع أطباء الأورام وأخصائيي الأشعة والمعالجين الكيميائيين وغيرهم من المتخصصين. كقاعدة عامة، تصبح جراحة استئصال الورم العلاج الرئيسي. كثيراً ما تستخدم طريقة الجراحة الإشعاعية التجسيمية المبتكرة. جوهر هذه التقنية هو التدمير المستهدف للخلايا السرطانية والنقائل بواسطة الأشعة السينية. هذا الإجراء فعال للغاية ويزيل الضرر الذي يلحق بالبنى الحيوية وأنسجة الدماغ السليمة. تجرى العديد من عمليات استئصال ورم الدماغ والحبل الشوكي بأسلوب طفيف التوغل، مما يسهل التعافي السريع بعد الجراحة.

يفخر جراحو الأعصاب بالقسم بنجاحهم المتميز في علاج أمراض الأوعية الدموية الدماغية. يعالج المتخصصون المرضى الذين يعانون من تمدد الأوعية الدموية الدماغية، والتشوهات الشريانية الوريدية للدماغ والحبل الشوكي، والناسور الشرياني الوريدي الجافوي، وتضيق الشرايين السباتية والأوعية داخل الجمجمة. في معظم الحالات، يستخدم جراحو الأعصاب في القسم عند علاج الأمراض المذكورة أعلاه تقنيات طفيفة التوغل وجراحة الأوعية الدموية الداخلية.

يقوم فريق من جراحي أعصاب الأطفال بإجراء عمليات جراحية لأمراض الدماغ والحبل الشوكي لدى الأطفال من مختلف الفئات العمرية. تشمل الأمراض الأكثر شيوعاً في الجهاز العصبي المركزي عند الأطفال أورام الدماغ والحبل الشوكي، واستسقاء الرأس، والكيسات العنكبوتية، والتشوهات الخلقية، وتعظم الدروز الباكر، وتشوهات الدماغ والعمود الفقري (تضخم الدماغ الشقي، وخلل التنسج القشري البؤري، والقيلة النخاعية الشحمية، والورم الشحمي النقوي، وتشوه خياري). كما هو الحال مع المرضى البالغين، يُفضل دائماً استخدام الجراحة طفيفة التوغل، وأما الجراحة المفتوحة الكلاسيكية فنادراً ما تستخدم.

تشمل المجالات الرئيسية للنشاط السريري للقسم ما يلي:

  • جراحة أورام الدماغ ونقائل الدماغ (مثل الأورام الدبقية والأورام السحائية)
  • جراحة أورام قاعدة الجمجمة (مثل الأورام العصبية)
  • جراحة أورام الغدة النخامية (مثل الورم الحميد في الغدة النخامية والورم القحفي البلعومي)
  • جراحة أورام القناة الشوكية والنخاع الشوكي
  • عمليات علاج تشوهات الأوعية الدموية وتمدد الأوعية الدموية والأورام الكهفية في الدماغ
  • جراحة الأورام العصبية في العصب السمعي
  • جراحة الصرع
  • جراحة الأمراض التنكسية في العمود الفقري (على سبيل المثال، الأقراص المنفتقة، وتضيق العمود الفقري، وعدم استقرار العمود الفقري)
  • جراحة علاج أمراض الجهاز العصبي المحيطي (إصابات النهايات العصبية ومتلازمات الانضغاط)
  • جراحة استسقاء الرأس، والتكيسات العنكبوتية، والتشوهات الخلقية، والتضخم القحفي، وتضخم الدماغ، وخلل التنسج القشري البؤري وأمراض الدماغ الأخرى عند الأطفال
  • جراحة أمراض الجهاز العصبي الأخرى عند البالغين والأطفال

تشمل القدرات الجراحية للقسم ما يلي:

  • الجراحة المفتوحة الكلاسيكية (نادراً)
  • الجراحة طفيفة التوغل
  • الجراحة المجهرية
  • جراحة بالمنظار
  • جراحة الأوعية الدموية الداخلية
  • الجراحة باستخدام أنظمة الملاحة
  • التدخلات الجراحية الموجهة بالصور باستخدام أنظمة التصوير المقطعي المحوسب أثناء العملية
  • الجراحة الإشعاعية التجسيمية
  • خدمات أخرى

السيرة الذاتية

البروفيسور الدكتور في الطب الدكتور الفخري مجيد سميعي هو رئيس ومؤسس المعهد الدولي لعلم الأعصاب هانوفر، كما يرأس قسم جراحة الأعصاب للبالغين والأطفال في نفس المؤسسة الطبية.

تلقى الأخصائي تعليمه الطبي في جامعة يوهانس غوتنبرغ في ماينتس (1957-1963). من 1958 إلى 1962 درس للحصول على الدرجة الثانية في علم الحيوان وعلم النبات في كلية العلوم الطبيعية في جامعة يوهانس غوتنبرغ في ماينتس. في عام 1963، اجتاز الطبيب الامتحان الوطني في الطب، وفي عام 1964 دافع عن أطروحة الدكتوراه في جامعة ماينتس.

في أبريل 1963، بدأ نشاطه السريري كطبيب مساعد في أقسام الطب العام وأمراض النساء. في مارس 1965، واصل تدريبه السريري في طب التوليد والجراحة، ثم عمل لمدة ثمانية أشهر كطبيب مساعد في قسم جراحة الأعصاب.

منذ أبريل 1965، شغل البروفيسور مجيد سميعي منصب المساعد العلمي في قسم جراحة الأعصاب في مستشفى جامعة ماينتس. في عام 1970، حصل الطبيب على شهادة مهنية في مجال جراحة الأعصاب، وبعد ذلك تم تعيينه طبيباً أول ذو صلاحيات إشرافية ونائب رئيس القسم. في نفس العام، خضع الأخصائي للتأهيل في مجال جراحة الأعصاب، وبعد عام واحد، تم تعيينه أستاذاً استثنائياً. في ذلك الوقت، كان مسؤولاً عن تنظيم وإجراء الدورات السنوية في الجراحة المجهرية (حتى 1977).

في عام 1974، تم تعيين البروفيسور سميعي مستشارا أكاديمياً وبروفيسوراً ذو خدمة مدنية دائمة (مدى الحياة). منذ عام 1997، ترأس قسم جراحة الأعصاب في مستشفى نوردشتات في هانوفر. في عام 1979، تولى الطبيب تنظيم وتسيير الدورات السنوية لجراحة قاعدة الجمجمة. في عام 1982 أصبح بروفيسوراً زائراً في كلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن. في عام 1983، أدار تنظيم وتسيير المؤتمر العالمي الأول للاتصالات الطبية، والذي حضره أطباء من جميع أنحاء العالم.

في عام 1986، ترأس الدكتور مجيد سميعي قسم جراحة الأعصاب في جامعة ليدن في هولندا. من عام 1986 إلى عام 1988، شغل منصب رئيس مجموعة أبحاث جراحة قاعدة الجمجمة التابعة للجمعية الدولية لجراحة قاعدة الجمجمة. بالإضافة إلى ذلك، في سبتمبر 1987، ألقى البروفيسور سميعي محاضرة نال عنها جائزة نوبل في معهد كارولينسكا في ستوكهولم، السويد. في نهاية عام 1987، قبل جراح الأعصاب دعوة لتولي منصب في قسم جراحة الأعصاب بجامعة ماينتس. تبع ذلك في العام التالي منصب في قسم جراحة الأعصاب في كلية هانوفر الطبية. في عام 1988 أيضاً، حصل الطبيب على جائزة ساكسونيا السفلى لمساهمته في العلوم. كما حصل على وسام الاستحقاق لجمهورية ألمانيا الاتحادية عن إنجازاته في البحوث العلمية وتطبيقها العملي في مجال جراحة الأعصاب. في نفس العام، تم تعيين الدكتور سميعي بروفيسوراً فخرياً بكلية الطب في الأكاديمية العسكرية في بكين، الصين. كما أصبح أيضاً بروفيسوراً في جامعة تورنتو، كندا، ونائب رئيس الجمعية الدولية لجراحة قاعدة الجمجمة. في عام 1989، تولى البروفيسور سميعي منصب رئيس الجمعية الألمانية للجراحة التجميلية والترميمية. بالإضافة إلى ذلك، تم تعيينه بروفيسوراً زائراً في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا (مدى الحياة)، لوس أنجلوس، الولايات المتحدة الأمريكية.

في عام 1991، كان الدكتور مجيد سميعي أحد الأعضاء المؤسسين والرئيس الأول للجمعية الألمانية لجراحة قاعدة الجمجمة، والعضو المؤسس والرئيس الأول لمؤسسة الإلكترونيات العصبية، والرئيس المؤسس لمجلس أمناء AWD Children's Aid Foundation في هانوفر، وضيف شرف الجمعية الأمريكية الشمالية لجراحة قاعدة الجمجمة.

في عام 1992، ألقى محاضرة في شارلوتسفيل، الولايات المتحدة الأمريكية، وعُين أيضاً رئيساً للجمعية الدولية لجراحة قاعدة الجمجمة، ورئيس المؤتمر الدولي الأول لجراحة قاعدة الجمجمة، وعُين بروفيسوراً فخرياً في كلية الطب بجامعة أوروغواي.

في عام 1994، حصل البروفيسور مجيد سميعي على الجنسية الفخرية لمدينة روزاريو بالأرجنتين، كما حصل على درجة الدكتوراه الفخرية من الجامعة الكاثوليكية في ريو غراندي دو سول، بورتو أليغري، البرازيل. بالإضافة إلى ذلك، كان مجيد سميعي عضواً في مجلس أمناء معرض إكسبو 2000 في هانوفر عام 1995. في العام التالي، تم انتخابه كأول رئيس للجمعية الألمانية لجراحة الأعصاب. منذ عام 1996، شغل البروفيسور منصب كبير أطباء قسم جراحة الأعصاب في كلية هانوفر الطبية ومستشفى نوردشتات في هانوفر.

في يوليو 1997، تولى البروفيسور مجيد سميعي منصب رئيس الاتحاد العالمي لجمعيات جراحة الأعصاب، وشغله حتى عام 2001. في يونيو 1998، حصل جراح الأعصاب على "ميدالية أرسطو الذهبية" من جامعة أرسطو في سالونيك.

في أبريل 2000، تم تعيين الطبيب بروفيسوراً فخرياً لجراحة الأعصاب في جامعة فلوريدا في غينزفيل بالولايات المتحدة الأمريكية، وفي عام 2000 أصبح المدير الطبي المعهد الدولي لعلم الأعصاب هانوفر وحصل على جائزة رودولف فراي لعمله الممتاز في مجال علاج الألم. في عام 2001، تم تعيين البروفيسور سميعي رئيساً فخرياً للجمعية الألمانية للجراحة الكمبيوترية والروبوتية (CURAC) والرئيس الفخري للاتحاد العالمي لجمعيات جراحة الأعصاب.

في عام 2003، حصل الأخصائي على جائزة خاصة "البروفيسور الزائر في الكلية الملكية للأطباء والجراحين في كندا بجائزة قدرها 10000 دولار أمريكي". لأول مرة منذ عام 1960، مُنحت هذه الجائزة لجراح أعصاب من ألمانيا ومن جميع أنحاء العالم.

صورة الطبيب: (c) International Neuroscience Institute®

قسم جراحة الأعصاب للبالغين والأطفال.
المعهد الدولي لعلم الأعصاب هانوفر:

اطلب المزيد من المعلومات الآن. سنكون سعداء بالإجابة على جميع أسئلتك


هل تحتاج إلى مساعدة؟

Thank you!

We received your treatment application in the best Europe clinics. Our manager will contact you within the next 24 hours.